التخطي إلى المحتوى
فيديو إعدام صالح ابراهيم علي العريني وشقيقة خالد (شاهد)

تنفيذ حكم الإعدام اليوم السبت ٩ شعبان ١٤٤٣ هـ، في حق التوأم السعودي خالد و صالح ابراهيم علي العريني، بعد أن هز كلاهما الشارع السعودي في احدي ليالي شهر رمضان لعام 2016، وأقدما علي طعن والدتهما ووالدهما وشقيقهم، مما أسفر عن تعرض الأب إبراهيم علي العريني (73 عاماً) لإصابات بالغة ونجله الآخر الذي تم الاعتداء عليه، ووفاة الأم السيدة هيله عبد الله العريني (67 عاماً)، التي تُعتبر نموذج صالح للمرأة السعودية، حيث وقفت في وجه أبنيهما التوأم، وهددت بالإبلاغ عنهم، بعد أن لاحظت سلوكهم الإرهابي، ورغبتهم في الانضمام إلي تنظيم داعش.

وأتضح أن التوأم صالح وخالد ابراهيم علي العريني، كانا من المتفوقين المرحلة الدراسية، ولكنهم توقفا عن الذهاب إلي المدرسة عند بلوغ الصف الأول الثانوي، كما توقفا عن الذهاب إلي المسجد، وبدأ أسلوبهم يتغير مع أفراد الأسرة، وخصوصًا من ناحية الأم التي كانت تراقبهم بشكل مستمر خوفاً عليهم من السلوك في طريق التطرف، وبدءا تضامنهم بشكل تدريجي مع تنظيم داعش، وكانا ينويان الانضمام لهم.

وعقب تنفيذ جريمته الشنعاء في طعن الأم، والاعتداء علي أخيهم، وكذلك الأب، قررا السفر خارج السعودية، ولكنهم فشلوا في ذلك، وألقت الشرطة في المملكة القبض عليهم، وأتضح أنهم متورطين في جريمة بشعة في الرياض، كونهم كانا يقيمان هناك مع الأسرة المكونة من 7 أفراد، ووقعت الجريمة في رمضان 2016، وحازت علي ضجة واسعة سواء علي مستوى الإعلام، أو من خلال السوشيال ميديا، وآنذاك طالبت العديد من الجهات بتطبيق أقصي العقوبة عليهم، حتى إعلان وزارة الداخلية بتاريخ السبت 12 مارس 2022 تنفيذ حكم الإعدام في حقهم.

وقال بيان وزارة الداخلية الصادر اليوم :”إدانة كل من/ صالح بن إبراهيم بن علي العريني و/ خالد بن إبراهيم بن علي العريني – سعوديا الجنسية – بارتكاب عدة جرائم، منها: اشتراكهما في قتل والدتهما على وجه الحيلة والخداع، والشروع في قتل والدهما وأخيهما، وانتهاجهما لمنهج التكفير”.

error: