الأخبار من المصدر إليك مباشرة

anteel giza الجديد.. وتسريب فيديوهاته الغير لائقة علي منصات التواصل

0

تداول نشطاء موقع التواصل الإجتماعي ، مجموعة من المقاطع لـ”anteel giza الجديد” الذي عثر علي هاتفه علي أكثر من 5 مقاطع غير أخلاقية مع عدد من سيدات قرية أوسيم الواقعة بالجيزة بمصر ، و سرعان ما إنتشرت الفيديوهات علي نطاق واسع علي مختلف حسابات التواصل الإجتماعي ، و مواقع الأعمال الخادشة للحياء و الذوق العام ، و كانت بداية العنتيل مع زوج أحد ضحايا ، عندنا أعترفت أمامه زوجته أنها تقوم بخيانته مع أحد رجال القرية ، و جاء إعترافها عقب أن أكتفشت أن العنتيل لا يحبها علي حسب قوله لها فيما سبق ، بعدما هددها بمقطع فيديو قام بتصويرها لهما دون علم السيدة الثلاثينية ، و لذلك أفصحت عن كل شئ لزوجها ، و الذي أدرك الموقف من خيانة زوجته لها.

وبعد ذلك قام عثر علي عدد من الفيديوهات المخلة لذلك الرجل الذي كانت تخونه زوجته معها ، بعد إقتياد الهاتف الخاص بالعنتيل بطريقة ما ، ووجد بداخله عدد من الفيديوهات مع العديد من سيدات و فتيات قرية أوسيم بالمحافظة، الأمر الذي جعل أهالي القرية يقومون بالتعدي عليه بالضرب حتى كان أن “يفتك” من بين أدهم ، ولكن سرعان ما تدخلت الأجهزة الأمنية وتم السيطرة علي الوضع ، و علمت الأجهزة أن هذا الرجل قام بتصوير مجموعة من النساء وهو معهم في وضح مخل بالآداب العام ، و تبين أنه يعمل في الجزارة وكذلك متزوج ولديه أطفال ، وبفحص الهاتف وجدت الأجهزة الأمنية مقاطع له بصحبة بعض النساء ، و تم تحديد هوية 4 منهم وجاري معرفة باقي السيدات الآخريات ، وتم عرضه علي النيابو و التي أمرت بحبسه لمدة 4 أيام علي ذمة التحقيقات.

علي جانب متصل أكدت مصادر مطلعة أن الأجهزة الأمنية مؤخرًا عثرت علي مجموعة من الفيديوهات لهذا العنتيل علي مختلف المواقع الإلكترونية المختصصة في نشر الأعمال الغير ملائمة ، كما أشار المصدر أنه يحصل علي المال مقابل التصوير ورفع الفيديوهات علي تلك المواقع.

فيديو anteel giza الجديد

وسجلت محركات البحث خلال الساعات القليلة الماضية الآلاف المعدلات البحثية حول مقطع العنتيل الذي أستطاع علي خليفة الحب أن يقوم بأعمال غير ملائمة مع سيدات وفيتات ليل من داخل محافظة الجيزة ، التي أهتزت مؤخرًا بسبب تلك الأعمال.

شاهد أيضًا | افلام عنتيل الجيزة 2020.. تسريب فيديوهات العنتيل كاملة وأهم التفاصيل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.