التخطي إلى المحتوى

يوسف عثمان الشغدلي ويكيبيديا

غيب الموت، الرسام السعودي المعروف، يوسف عثمان الشغدلي، أحد الشخصيات المعروفة في “حائل” بالسعودية، وسط تساءل المئات، عن سيرته الذاتية “ويكيبيديا”. وكشفت مصادر سعودية، عن صحة أنباء تعرضه لوعكة صحية ألمت به، مما أدى إلى رحيله عن عالمنا، الخبر الذي تناقل عبر عدد من منصات التواصل، وخاصةً منصات الأنترنت.

سبب وفاة يوسف عثمان الشغدلي

ضجّت برامج السوشيال ميديا، على إثر وفاة الرسام القدير يوسف عثمان الشغدلي، الذي توفي صباح يوم الخمس (30 يونيو 2022)، أولى أيام شهر ذي الحجة المباركة. وفي التفاصيل، ذكرت مصادر إلكترونية، أنه توفي على خلفية معناته مع المرض، في حين لم يذكر أي من الأشخاص المقربين له، وفاته بسبب المرض، وأتضح أن سبب رحيله عن عالمنا بشكل طبيعي، خاصةً وأن لم يسبق له وأن اشتكي من أي أمراض في وقت سابق، وفي آخر أيام، كان حريص على الذهاب إلى معرضه الخاص، ومتابعة أعماله، وتقديم أحدث اللوحات الجديدة والمتميزة لجمهوره في مدينة “حائل”، كونه كان من أشهر فنانيها على مستوى الفن التشكيلي.

الرسام السعودي يوسف عثمان الشغدلي ويكيبيديا

كتب حمد الجميل عبر “تويتر“، ناعياً الفقيد بكلمات مؤثرة، حيث قال :”رحل الهادئ رحل الخلوق رحل الفنان رحل صاحب الصوت المبحوح والرقيق رحل صاحب القلب الكبير رحل التربوي الأستاذ الرسام صاحب البصمة في كل أعمال حائل رحل المثقف رحل وترك ذكراه الطيب وهو واقف رحمك الله أباً صالح وجعل مثواك الجنة العالية #يوسف_عثمان_الشغدلي إلى رحمة الله الخميس١٤٤٣/١٢/١هـ”. وغرد آخر :”من الناس من يعبر دنياه كنسمة هادئة ، ويعيش حياته محباً ومحبوباً ، ويرحل فيملأ رحيله الدنيا ضجة . جف القلم النازف يا يوسف، وسكتت الريشة الناطقة، وبهتت الألوان، لكن ذكراك باقية في قلوب محبيك ، وأثرك شاخص في عيونهم ، وأنت فيهم ومعهم ، والموعد الجنة بإذن الله”. وأحدهم حرص على إظهار الجانب الإنساني في منشوره حول الراحل قائلاً :”كعادتهِ باقية بصمته في حائل حتى قبل وفاته، جعل فن جدارية الراجحي آخر بصاماته الواضحة ، أبى إلا ويُذكر دائماً بالخير ! رحم الله هامة من هامات حائل، رحم الله فقيد حائل، عزاؤنا الوحيد أنه رحل لربه وليرى ابنته ، رحمهم الله جميعا وصبّر أهله وذويه”.

يوسف عثمان الشغدلي تويتر

أطلق مستخدمي “تويتر”، هاشتاج يوسف عثمان الشغدلي في ذمة الله، وتصدر التاق الأعلى شيوعاً على صفحات السوشيال ميديا خلال الساعات الأخيرة، وسادت حالة من الحزن، على خلفية وفاته المفاجئة والمؤثرة، ورثاه آلاف من المغردون، بكلمات مؤثرة في يوم رحيله عن عالمنا، وأكدوا أنه كان من أعلام المنطقة، وذ خلق وكان يتمتع بثقافة ومعرفة كبيرين، وله شأن خاص عند مئات الأطفال، كونه محباً لهم، وكان حريص على جمعهم لمشاهدة لوحاته، ورسم شخصياتهم المفضلة، والعمل معهم وتعليمهم، مما جعله في صدارة الشخصيات المؤثرة، وقد تباينت  ردود الأفعال عنه، بالحزن الكبير، والفراغ الملحوظ الذي تركه خلفه، لأنه من الصعب على أي أحد أن يتمثل مكانه، خاصةً في معاملته مع الآخرون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: