التخطي إلى المحتوى

العربية نت: وفاة مدير جامعة الملك عبدالعزيز هل عبدالرحمن عبيد اليوبي توفي

أحدث خبر وفاة مدير جامعة الملك عبدالعزيز السابق عبدالرحمن عبيد اليوبي حالة من الضجة على تطبيقات التواصل الاجتماعي، بعد انتشار مزاعم بأن صحيفة “العربية.نت” من نشرت الخبر، وسط غياب للصحف السعودية الرسمية مثل “المرصد و سبق”.

وفي التفاصيل، انتشر على “تويتر”، خبر يؤكد وفاة عبدالرحمن عبيد اليوبي مدير جامعة الملك عبدالعزيز السابق، والذي تم عزله من منصبه والتحقيق معه، بعد تورطه في قضية فساد.

وحاز الخبر على تفاعل واسع، وأظهرت منشورات تبادلها بعض المدونون، من داخل موقع العربية نت، بشأن وفاة الأخير، وعلم كايرو تايمز، أن الخبر عاري تماماً من الصحة.

وبالفحص، تبين أن الموقع الذي نشر الخبر، ليس لصحيفة “العربية.نت”، بل هو مجرد موقع آخر يحمل نفس الاسم والقالب والشعار، وسبق وأن نوهت الصحيفة الأصلية، إلى عدم الالتفات إلى هذا الصرح المزعوم تحت اسمها.

وفاة مدير جامعة الملك عبدالعزيز “العربية نت”

وأظهرت الخبر المنتشر، موقع يحمل ذات شعار صحيفة “العربية.نت”، ونفس القالب والخطوط، ولكنه لم يحتوى على نفس عنوان اليو آر، مما يؤكد أنها ليست الصحيفة الرسمية المعروفة.

وللإشارة، أن الموقع المزعوم باسم صحيفة العربية، سبق وأن تسبب في عديد المواقف المحرجة للصحيفة الأصلية، من خلال نشر أنباء مغلوطة وغير مؤكدة. وبمجرد الدخول إلى الموقع، تجد نفسه وكأنك في الصحيفة الرسمية، وفي الحقيقة، أنه موقع مجهول، ولا يمس الصحيفة الأصلية بصلة.

واعتاد الموقع المزعوم باسم العربية نت، على نشر الأخبار المثيرة، مستغلاً أسم الصحيفة المعروفة، والتي تحظى بثقة وشعبية جارفة في الوطن العربي.

حقيقة وفاة عبدالرحمن عبيد اليوبي “سبق”

وبالنظر في كبرى الصحف السعودية، لم يتسنى لنا العثور على أي أخبار رسمية، تؤكد خبر وفاة عبدالرحمن عبيد اليوبي مدير جامعة الملك عبد العزيز السابق، وبمطالعة صحيفة المرصد المحلية، أتضح أن الخبر عاري تماماً من الصحة.

وأثارت أنباء وفاة مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي موجة من الضجة على مستوى التدوين، وسرعان ما تساءل آلاف النشطاء عن مدى مصداقية الخبر، بمطالعة كبرى الصحف السعودية والعربية مثل “العربية و المرصد و سبق”، وفي الحقيقة أن الخبر عاري تماماً من الصحة.

وخلال الساعات الجارية، صعد وسم “وفاة مدير جامعة الملك عبدالعزيز”، ضمن دائرة اهتمام الأشخاص، وسط مطالبات بكشف مصداقية الخبر، الذي حاز على ضجة وتضاربت الأقاويل حوله. خاصةً عقب أن حاز على رواج بارز على منصات السوشيال ميديا، و”تويتر” على وجه الخصوص.

وانتشرت مزاعم، مفادها وفاة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي بـ”سكتة قلبية”، بعد إعفائه من منصبه كـ”رئيس جامعة الملك عبدالعزيز”، بعد أن ثبت عليه تهم فساد عدة.

ففي الخميس (27 تشرين الأول/أكتوبر 2022)، صدر أمر ملكي يفيد بإحالة اليوبي من منصبه، وعرضه على جهة التحقيق، بعد أن ثبت لدي لجنة مكافحة الفساد، تورطه في قضية غسيل أموال، واستغلا نفوذه لصالحه بطريقة غير شرعية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: