التخطي إلى المحتوى

وفاة الشيخ بداح بن رثوان الغييثات
انتقل إلى رحمة الله الشيخ بداح بن رثوان الغييثات. والصلاة عليه اليوم الثلاثاء بعد صلاة الظهر في مسجد خادم الحرمين بالأحساء.
 نعزي أبنائه وذويه وقبيلة الدواسر عامة سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته  ويدخله فسيح جناته.

 

والشيخ بداح بن رثوان الغييثات، هو واحد من ملاك الابل المشهورين وله إنجازات عدة في مهرجانات الابل في المملكة العربية السعودية وقد اعتمد (رحمه الله)،  على السلالة الرمانية في جميع مشاركاته، واليكم  بيان بإنجازاته كما هو مؤضح بالصورة أدناه:

وبعد وفاته  يترك لنا  الشيخ بداح بن رثوان الغييثات، إرثًا عظيمًا يشهد له بعظمته وتأثيره العميق في مجتمعه وفي ميدان تربية الإبل بشكل عام. فقد كان الشيخ بداح رمزًا للتفاني والإخلاص في الحفاظ على التراث العريق لتربية الإبل، وكانت ابتكاراته وجهوده الجادة تجعل منه شخصية استثنائية في هذا الميدان.

من خلال سنوات عمره، عمل الشيخ بداح بكل تفانٍ وإخلاص على تطوير سلالات الإبل وتعزيز جودتها، حيث كانت تربيته للإبل تعتمد على أساليب تقليدية متوارثة عبر الأجيال مع إضافة لمساته الخاصة التي كانت تجعل من إبله محل اهتمام واعتراف من قبل خبراء التربية.

ومن خلال مشاركته المتميزة في مهرجانات الإبل، كان الشيخ بداح يُظهر الفخر بتراثه ويبرز الجهود الجبارة التي بذلها في تطوير هذا المجال. لقد كان له دور كبير في نشر الوعي حول أهمية حفظ التراث الثقافي والبيئي للمنطقة، وفي تشجيع الشباب على الاهتمام بتراثهم ومواصلة هذا المسيرة العريقة.

إن إرث الشيخ بداح بن رثوان الغييثات لا يقتصر فقط على إنجازاته في مجال تربية الإبل، بل يتجاوز ذلك إلى تأثيره الإيجابي على المجتمع بشكل عام، حيث كان مثالًا يحتذى به في العمل الجاد والإخلاص وحب الوطن. رحم الله الفقيد وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان.”

التعليقات

اترك تعليقاً