التخطي إلى المحتوى

وفاة الشيخ إبراهيم بن حمد الجطيلي )شاعر ومؤرخ-سعودي)

توفى مساء اليوم قامة من قامات أهل العلم والمعرفة الشرعية والفكر والأدب في منطقة القصيم خاصة والمملكة عامة وبكل  مشاعر الحزن والآلم نٌعلن عن وفاة الشيخ ” إبراهيم بن حمد الجطيلي“، الشخصية التي تستحق تأليف كتب عن ارثه الجيل الطيب الذي لن يتكرر.

والشيخ المؤرخ الفاضل إبراهيم بن حمد الجطيلي طالما استمتعنا واستفدنا من رواياته وأحاديثه وذكرياته مع العلماء والفضلاء في مدينته عنيزة

وقد ولد عام ١٣٦٤هـ بعنيزة وفي كتابها تعلم القراءة والكتابة وحلقات مساجدها العلوم الشرعية على ابن عثيمين وينوب عنه في إمامة وخطابة الجمع والأعياد وتعليمه النظامي بمدرسة السعودية ومعهد المعلمين سلك التدريس وشارك في تأسيس جماعة تحفيظ القرآن.

الشيخ إبراهيم بن حمد الجطيلي:

  • معلم ومربي فاضل
  • مفسر أحلام
  • إمام وخطيب مسجد 
  • شاعر ومؤرخ لتاريخ عنيزة وبعض من تاريخ الجزيرة العربية
  • مأذون أنكحة
  • حافظ لكتاب الله.

وكان الشيخ ابراهيم بن حمد الجطيلي امام جامع ودي أبو علي بعنيزة وهو شخصية غنية عن التعريف، اذ يعتبر من الرموز التي نعتز بها كمؤرخ وباحث ومدون لتاريخ عنيزة المكتوب والشفهي ورغم فقده لنعمة البصر وظروفه الصحية لم يتوانى عن خطبة الجمعة بالجامع وإمامة المصلين في مسجده.

من ذاكرة الشيخ ابراهيم بن حمد الجطيلي ١٧ ربيع الثاني ١٤٤٤ 12 نوفمبر 2022:

تفاصيل وفاته:

في بداية مارس الجاري 2024 تعرض الشيخ إلى وعكة صحية استلزمت نقله إلى العناية المركزة في مستشفى الملك سعود بعنيزة،  إلى أن تم الإعلان عن وفاته في هذه الأيام المباركة وبتاريخ يوم الثالث عشر من شهر رمضان  1445هـ.

ختاماً:

فقد فجعتنا هذه الخسارة الكبيرة التي لا يمكن إيجاد عوض لها. رحيل هذه القامة العلمية والدينية يعتبر خسارة كبيرة للمجتمع، حيث كان الشيخ إبراهيم يمثل رمزًا للعلم والتقوى والتسامح.

كان الشيخ إبراهيم بن حمد الجطيلي ليس فقط عالمًا دينيًا بارزًا، بل كان قدوة للجميع في العمل الخيري وخدمة المجتمع. كان يتميز بأخلاقه الحميدة وتواضعه الذي جعله محبوبًا وموثوقًا به في كل المجالات.

نسأل الله أن يتغمَّد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يُلهم أهله وذويه الصبر والسلوان في هذا الوقت العصيب. إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون.”

وإلى الشيخ إبراهيم بن حمد الجطيلي، نقول: “رحمك الله يا شيخنا الفاضل، وجعل مثواك الجنة، وألهمنا جميعًا الصبر والسلوان.”

التعليقات

اترك تعليقاً