التخطي إلى المحتوى

“أزمة قلبية مفاجئة” خبر وفاة ابراهيم الجهني عن عمر يناهز الـ48 عاماً يهز الشارع السعودي

أنباء شبه رسمية، تفيد بـ”وفاة ابراهيم الجهني“، القاضي الذي يواجه حكم الإيقاف والسجن بالسعودية، بعد أن ثبت تورطه في قضية “رشوة”، مستغلاً نفوذه للصالح الشخصي.

وفي التفاصيل، تناقلت بعض الحسابات، مساء الثلاثاء (15 نوفمبر/تشرين الثاني)، نبأ وفاة القاضي والشيخ ابراهيم بن عبدالعزيز العنمي الجهني، عن عمر يناهز الـ48 عاماً. وذكر ذات المصدر، أنه توفي بعد ساعات من إعلان التحقيق معه، بتهمة الرشوة، نتيجة إصابته بأزمة قلبية مفاجئة. ويجدر الإشارة، أن الخبر انتشر كالنار في الهشيم، وسلطت عديد الحسابات دائرة الضوء حوله النبأ الذي صعد إلى قائمة التغريدات الشائعة في الساعات الجارية.

حقيقة خبر وفاة ابراهيم الجهني القاضي السعودي

ونشر موقع مزعوم باسم صحيفة “العربية نت”، خبر وفاة ابراهيم الجهني القاضي السعودي الشهير، وأثار النبأ حالة من الذعر في الشارع السعودي، مما أدى إلى تصدره محور البحث في الساعات القليلة الماضية. وفي الحقيقة، أن الخبر لا أساس له من الصحة، وأن القاضي ابراهيم بن عبدالعزيز العنمي الجهني حي يرزق، ويتواجد حالياً في قبضة الأمن، لحين استكمال التحقيق معه، بعدما شوهد أثناء تقاضيه رشوة قدرت بنصف مليون ريال. وأتضح أن الموقع الذي يحمل أسم صحيفة العربية، ما هو إلى منصة تنشر الشائعات وتستغل أسم الصحيفة البناءة  بغرض إثارة الفتن ونشر الأكاذيب، بهدف حصد المشاهدات.

عقوبة القاضي ابراهيم الجهني

رشحت تقارير صحفية سعودية وعربية، أن عقوبة القاضي ابراهيم الجهني قد تصل للسجن لمدة 10 سنوات، وغرامة مالية لا تزيد عن مليون ريال سعودي. في حين لا تزال التحقيقات جارية، خاصةً مع تضارب الأقاويل حولين قضية ابراهيم الجهني بشأن “الرشوة”. وزعمت مصادر، أن القضية “مصيدة” من أعداءه بهدف الإيقاع به، وهو ما أكده المؤثرة غانم الدوسري عبر حسابه  الشخصي بموقع “تويتر”: “اكد لي مصدر في المدينة المنورة أن القاضي إبراهيم بن عبدالعزيز الجهني رجل نزيه ويخاف الله لكنه اختلف مع احد الأمراء ودبروا له مصيدة ولفقوا عليه قضية فساد. وتابع: “جدير بالذكر أن الدب الداشر سبق وهدد قاضي بالقتل إن لم يفرغ له أرض”.

من هو القاضي ابراهيم عبدالعزيز الجهني

بجانب عمله كـ”إمام وخطيب”، كان يشغل منصب قاضي في محكمة الاستئناف بمنطقة المدينة المنورة. جرى تعيينه إماماً وخطيباً لمسجد قباء بالمدينة المنورة في (مارس/آذار 2020). تم إلقاء القبض عليه مساء الإثنين (14 نوفمبر/تشرين الثاني 2022)، بتهمة الرشوة. وأفادت وسائل إعلام محلية، أنه شوهد يستقبل نصف مليون ريال سعودي، كدفعة أولى من أصل 4 ملايين، من أجل مساعدة أحد المواطنين في السيرك القضائي بشكل غير شرعي. مما أستوجب على هيئة الرقابة ومكافحة الفساد “نزاهة”، إيقافه والقبض عليه، وحتى تاريخ تحرير هذا النص، لم يصدر أي بيان رسمي، يكشف عن تفاصيل مجريات التحقيق معه، وفي انتظار إعلان أي تفاصيل حولية قضيته التي تصدرت حديث النشطاء والرأي العام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: