التخطي إلى المحتوى

وسام السويلم الهاربة إلى ألمانيا تكشف تفاصيل التحرش بها

كشفت الهاربة السعودية، وسام السويلم، عن تفاصيل التحرش بها، في ألمانيا، وذلك خلال حديثها لجمهورها على شبكة التواصل الاجتماعي، حيث قررت أن تدشن حساباً شخصياً على تطبيق “تيك توك”، تشارك فيه معجبيها بآخر فيديوهاتها من ألمانيا، وتحرص على الظهور في بث مباشر “لايف”، من وقت لآخر، للحديث معاناتها منذ مغادرتها موطنها الأصلي على خلفية سوء معاملة الأهل.

قصة الهاربة وسام السويلم

كشفت وسام السويلم، أو وسام السويلمي، عن تعرضها للتحرش من أبيها، مما دفعها للهروب منه، وقررت أن تتجه إلى ألمانيا، ولكنها تفاجأت بالحياة هناك، ومدى صعوبة البقاء، حتى حصلت على حقوقها كلاجئة، واستقرت هناك لفترة. وحاورها فايز المالكي، مطالباً إياها بالعودة إلى الديار، من خلال خروج معه في بث مباشر عبر تيك توك، وحرص على أن يوجه إليها النصيحة، وطالبها بالنظر إلى جميع الهاربات السعودية، بالنظر إلى حالهم الآن، وكيف هي نظرت المجتمع العربي والخارجي بشكل عام لهم، وما هي مهنتهم منذ المغادرة، ونجح في إقناعها بالذهاب إلى مقر السفارة السعودية في ألمانيا، من أجل تقديم المساعدة لها في العودة إلى السعودية.

وسام السويلمي والتحرش

كشفت وسام السويلم، عن تعرضها للتحرش من والدها، كما واجهت أمور مماثلة في ألمانيا، كاشفة أن المعيشة هناك صعبة، وينظرون إلى اللاجئون بشكل مختلف، مؤكدة أنها تعرضت للتحرش أكثر من مرة هناك، ولها مواقف عدة من الصعب نسيانها. وأشارت أن الدافع وراء الهروب من السعودية للإقامة في ألمانيا، تخلى الجميع عنها من أهلها، مشيرة أن والدها كان يتحرش بها، وعندما ذهبت إلى والدتها لم تقدم لها أي شيء، بل وتخلت عنها، كما هو حال أعمامها، والجميع من ذويها، مما دفعها للتخلص من حياتها، أو السفر خارج البلاد، وكانت طالبت في وقت سابق، بتوفير إجراءات السفر، وعلى ما يبدو أن إحدى الجهات الخارجية، قدمت لها يد العون في المغادرة. كما أشارت في حديثها، أن هناك جهات مختصة في الخارج، تساعد الفتيات الراغبات في المغادرة، بالوصول إليها، بهداف تخصهم، مطالبة عدم التعامل معهم، وعدم الانجراف ورائهم لأن طريقهم غير جيد.

ومن المتوقع، أن تشهد الأيام القليلة الجارية، تواجد السعودية الهاربة، وسام السويلم في موطنها، خاصةً عقب أن نجح فايز المالكي في إقناعها بالعودة، ووجه لها نصائح مختلفة، واقتنعت الأخير بكلامه معها، وفي اليوم التالي، ذهبت إلى السفارة السعودية في ألمانيا، وحرص المالكي على الحديث معها عند وصولها، ويُتابع قصتها آلاف الأشخاص من المدونون على سناب شات وتويتر و انستقرام، ومؤخراً تيك توك، بشغف كبير، على أمل عودتها إلى السعودية في القريب العاجل. وضجّت صفحات البحث، في الأوان الأخيرة، حول وسام السويلمي، عقب أن كشفت عن تعرضها للتحرش من والدها، وتضامن الكثيرون معها، ولم يتأثر أحد بمغادرتها المملكة، في ل عدم ترحابهم بها معهم، مما دفعها لرؤية مستقبلها بعيداً عن عائلتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: