التخطي إلى المحتوى

من هو خليل الدليمي ويكيبيديا – المهندس خليل الديلمي

تصدرت معلومات عن خليل الدليمي أو الديلمي ويكيبيديا ترند اليوم، تزامناً مع إذاعة حلقته عبر تلفزيون البحرين، وبالتحديد من خلال “أنت كفو”، وهو برنامج بحريني يجري عرضه في رمضان 2022، ويسلط الضوء حول الشخصيات التي تقدم العمل الخيري والهادف في دولة البحرين، من مختلف الجنسيات، ويقومون بدعمهم تشجيعياً بطريقتهم الخاصة.

خليل الدليمي -الديلمي- ويكيبيديا

وعلم كايرو تايمز، أن خليل الدليمي الاسم الرائج بين رواد التواصل الاجتماعي محامي عراقي الجنسية، وعلي ما يبدو أن الأمر اختلط علي البعض، حيث أن الاسم الحقيقي للشخص الذي ظهر في حلقة برنامج “أنت كفو”، يدعي باسم “خليل الديلمي” ويعيش في البحرين، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة bbc.

وبحسب المعلومات الرائجة علي محركات البحث، فإن الديلمي شخصية بحرينية اشتهرت بالأعمال الخيرية، ويعمل كمهندس ولديه شركة خاصة، كما أن والده واحد من الشخصيات المعروفة في مجال الهندسة بالبحرين. عُرف خليل الديلمي بأبو الأيتام، نظراً لميوله الكبير لدعم المشروعات الإنسانية، ومساعدة الفقراء ودعم الأسر المتضررة.

مشاهدة الحلقة كاملة:

وكتب أياد الحمود عبر “تويتر” يقول :”برنامج رمضاني بحريني اسمه “أنت كفو” يكرمون فيه الأشخاص الذين ساهموا بشكل إيجابي في مجتمعهم، حلقة اليوم عن “خليل” وهو مواطن كرّس حياته في خدمة الأيتام في البحرين، قاموا بدعوته لتجربة قيادة سيارة جديدة ولم يكن يعلم أنها مجهزة بكاميرات و ميكروفون لهذا الحدث”.

وتابع :”تمنيت بعض قنواتنا تسوي نفس الشيء مع مشاهيرنا “الحقيقيين” اللي كرسوا حياتهم في خدمة المرضى وذوي الإعاقة واليتامى في بلدنا.. عندنا أبطال مجهولين يستحقون التكريم، يستحقون أن يعرفهم الناس ليكونوا نموذج للمواطن المثالي بدلاً من تقديم شخصيات لا تستحق”.

يذكر أن ويكيبيديا، ذكرت أن الدليمي، محامي عراقي الجنسية، ويقيم في الأردن، وكان المحامي الخاص بالراحل صدام حسين، ويبلغ من العمر حاليًا 60 عاماً.

وتباينت تعليقات رواد التواصل حول الحلقة، فكتب أحدهم :”في بعض الأحيان أنت لا تحتاج إلى ترقية أو إلى بدل ومقابل مادي أنت تحتاج فقط إلى كلمة شكر حتى تعلم أن عملك محل تقدير ، هذي البرامج إلى تفيد المجتمع”. وعلق أحدهم :”قسم بالله تأثرت ، وحبيت هذا الشخص وأنا ما أعرفه، هذي البرامج اللي تستحق إنها تتعرض في رمضان وأمثال هذا يستحقون يطلعون “.

وأشار آخر :”أنا ما استأهل” مثل هالا شخاص النادرين في مجتمعاتنا اخلص النية لله سبحانه ولا يبحث إلا عن رضا رب العالمين لا عن شو إعلامي ولا عن شكر وتقدير وهو فالأساس يستحق اكثر من ذلك، هنيئاً له بالأخر الله يجعله ممن قال عنه الرسول أنا وكافل اليتيم كهاتين بالجنة وهذا هو التكريم والمبتغى”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: