التخطي إلى المحتوى

مقطع المطوع.. يتصدر تريند السعودية | شاهد
مقطع المطوع

انه في يوم الجمعة 13 فبراير 2020 تصدر هاشتاج مقطع المطوع  علي مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن ظهر في فيديو مثير للجدل مطوع البريدة مع زوجته في أحد الأماكن العامه في المملكة العربية السعودية.

وقام هذا الفيديو الذي ظهر فيه مطوع البريدة مع زوجته جدلا كبيرا وآثاره شغب كثير حوله في مواقع التواصل الإجتماعي.

و هذا الفيديو يحتوي على مطوع البريدة يصور زوجته أثناء جلوسها في مكان عام وان زوجته منتقبة واخذ يتغزل فيها ويقوم بتصويرها فظهر في هذا الفيديو اجزاء حرجه من جسد زوجته دون أن تلتفت إليها.

وقال بعض الأشخاص والنشطاء الذين شاهدوا الفيديو وكتبوا فوقه أريد أن اعرف الذين يقولون هو وزوجته ازاي وهذا في مكان عام وهو زوجته في بيته أساسا كويس جدا انهم متمسكوش وهذا من قلة الذوق.

مقطع المطوع

https://youtu.be/9Be4uQxE7ds

ناشطة أخرى اضاف قائلها ان الذي نشر هذا الفيديو من المفترض ان يمسكونه هو الشخص الذي سرق الهاتف ويشهرون فيه.

وقالت ناشطة أخرى : الناس اللي بتبررلهم مش شايفين انهم في مكان عام وهي ألفاظها وتصرفاتها غلط ، وهذا المقطع مليء بالاخطاء ولا يبرر له اي شيء لا زوجة ولا غيرها

وقال آخرون في سياق متصل ان هذا المقطع قديم الذي ظهر فيه المطوع هو وزوجته داعيا الله له أن يهديه وهذا الفيديو كان على جواله بعد سرقت تليفونه وكان واضح أنه للذكري وقام السارق بنشر هذا الفيديو لهم ، لكم أن تتخيلوا كميه الإحراج أمام الأقارب والاحباب لهم وخاصتا أطفالهم ومعارفهم ربنا يسترها علينا

قال عبد الله الشهري الناشط: لو زوجته كده فعلا لي يخليها تطلع  وتجلس هكذا في اماكن عام وهو يحضنها ويبوسها هو للدرجة محروم في البيت ومش بيعمل كده الله يسترها علينا.

قام ناشط اخر بكتابة: ممكن تكون فعلا زوجته وبعدين اللي نشر الفيديو ده يحب الفضيحة لماذا نفضح بعضنا ايها المسلمين اهكذا أمرنا الله .ماذا تشعرون.

وقال أحد المغردين الاخرين أن ” التعميم يعتبر من لغة الجهلاء ، اذا كان كل هذا حدث من مقطع المطوع والرجل الملتحى وبنت من الشارع وانتشر هذا كله .

من واجب الناس أن يميتو الباطل بالصمت وبمنع الانتشار والسكوت عنه لان التعليقات تحرض على قلة الحياء وذلك وفقا لانتشار المقطع.

شاهد أيضًا: مقطع سناب بدر الماس الاخير قبل وفاته بعشر دقائق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: