التخطي إلى المحتوى

مقطع البيدوفيلي انتقام سلطان راشد الدوسري في السعودية (شاهد)

ضجّت مواقع التواصل، على خلفية تداول فيديو تحت مسمى مقطع البيدوفيلي انتقام سلطان راشد الدوسري، الذي يرصد ظهور شخص في وضع غير لائق، يتحرش بأحد الأطفال، في ظاهرة معروفة تدعى عالمياً بـ”البيدوفيليا”. وأثار عنوان المقطع، جدل وغضب عارم بين كثيرون من المغردون والمدنون على مختلف صفحات السوشيال ميديا، وخاصةً تطبيق “تويتر”، حيث شن آلاف الأشخاص، حملة شرسة ضده، وسط مطالبات بإلقاء القبض عليه.

القبض على سلطان راشد الدوسري

وبعد مرور ساعات قليلة من انتشار لقطات من الفيديو الخادش للحياء، الذي تناقل على نطاق واسع، نجحت مديرية الأمن في السعودية، في تحديد هوية الشخص الذي ظهر في الفيديو المزعوم، وفي التفاصيل، أتضح أنه أقدم على التحرش بأحد الأطفال بطريقة لا تليق، ونشر المقطع على العام، وتم عرضه على النيابة العامة، من أجل استكمال التحقيقات. وبعد دقائق من القبض عليه، ذاع صوت فئة كبيرة من المدنون على “تويتر” مطالبين بتوقيع أقصى عقوبة عليه، وتصدر هاشتاج #مطالبه_بالقبض_على_البدوفيلي_انتقام، الأعلى شيوعاً في السعودية خلال الساعات الأخيرة.

مقطع البيدوفيلي انتقام سلطان راشد الدوسري

ووفقًا لمصادر رسمية، ذكرت أن المدعو سلطان راشد الدوسري، تم إلقاء القبض عليه في وقت سابق، في تهمة مماثلة لفعلته هذه المرة، أي أن هذه ليست المرة الأولى التي يستعمل فيها أسلوب “البيدوفيليا”، وآنذاك، صدر حكم ضده بالسجن لمدة 5 أعوام، ولكن خرج فيما بعد بعفو. وهذه المرة، يتوقع خبراء توقيع عقوبة صارمة في حقه، كونه لم يتعلم من الخطأ الأول له، وظل يتمادى في الأمر، ويترقب الآلاف من المدنون، صدور الحكم ضده المتوقع خلال الأيام الجارية. يذكر أن مقطع سلطان راشد الدوسري، الشهير إعلامياً بـ”البيدوفيلي انتقام”، تصدر عناوين محركات البحث في الساعات خلال الأوان الأخيرة، وأتضح أن هناك ضوابط تمنع نشر الفيديو على أي من مواقع السوشيال ميديا، كونه يحتوى على مشاهد فاضحة.

وأبدى مئات المغردون عبر “تويتر”، غضبهم الكبير تجاه الواقعة، وكتب أحدهم :”من أبشع الأشياء اللي شفنها بحياتي ولو ما سمعت فيديوهاته ولا شفت المقطع ما صدقت الكلام مغتصب طفل وسبق وتم سجنه وطلع وعاد الجريمة و ملحد و معارض حكومي وسب آل سعود اسمه سلطان بن راشد الدوسري أطالب أن عقوبته تكون مثل عقوبة احمد العنزي قاتل السلي “. أما هنيدة بنت صعصعة، أبدت علامات الاستعجاب بقولها :”طلع من السجن بعفو لاغتصابه طفل والآن رجع يمارس بيدوفيليته على طفل رضيع، يجب يجب يجب أن لا يشمل العفو البيدوفيليين والقتلة والمغتصبين لان سلوكهم الإحرامي سلوك قهري كإدمان المخدرات و بيستمرون مهما تظاهروا بالاستقامة!”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: