التخطي إلى المحتوى

قصة إسراء جعابيص.. من هي؟ صورتها قبل وبعد الحادث

كايرو تايمز تنشر في هذا التقرير عدة معلومات عن إسراء جعابيص ،إحدى الأسيرات المدمج اسمها ضمن لائحة الذين سيفرج عنهم في صفقة الأسرى.

ما قصتها…؟

قبل 5 سنوات قالت إسراء في تصريح شهير لها(في وجع اكثر من هيك) حيث ظلت إسراء تتألم من حروقها التي طالت أكثر من 50% من جسدها في  عام 2015، حيث حُكمت بالسجن 11 عاما قضت منها 8 سنوات، ولم تُغثها حقا سوى صفقة المقاومة المرتقبة.

وفي التفاصيل:

في عام ٢٠١٥، وبينما كانت إسراء  تهم بنقل أغراض بيتها القديم إلي بيتها الجديد ، وفي الطريق وقبل أحد الحواجز العسكرية انفجرت أنبوبة الغاز التي كانت في سيارتها واشتعلت النار فيها ، وقام جنود الاحتلال بإطلاق النار عليها وتركها دون تدخل طبي لإسعافها لساعات ومن ثم اعتقلوها.
فقدت 8 من أصابع يديها كما هو متضح في الصورة أدناه،  ناهيك عن أصابتها بـتشوُّهات في الوجه والظهر ومع ذلك بقيت موجوده منذ سنوات في سجون الاحتلال دون تقديم الرعايا الطبية لها.
حوكمت ب 11 سنة سجناء ظلما ،قضت منها ٨ سنوات.
من هي…؟
إسراء جعابيص تبلغ من العمر  34 عامًا، وهي سيدة فلسطينية مقيمة بمدينة من القدس، متزوجة وأم لطفل إسراء بحاجة لـ 8 عمليات في عيونها ووجهها و لفصل أدنيها الملتصقات برأسها و لإصابات بيدها، حيث تعاني من حروق من الدرجة الأولى والثانية والثالثة في 50% من جسدها، ما تسبب في عدم قدرتها على الأكل أو فعل أي شي.

إسراء قبيل وبعد الحادث:

التعليقات

اترك تعليقاً