التخطي إلى المحتوى

إن قصة سيدنا سليمان  مع الهدهد  لقصة شهيرة، فحين كان سيدنا سليمان يتفقد الطير ولن يجد الهدهد، فغضب سيدنا سليمان من الهدهد وقد توعد له بالذبح.
وعندما جاء الهدهد مكث غير بعيد، وجاء قائلاً لسيدنا سليمان لقد جئت بخبر عظيم من سبأ،  لقد رأيت امرأة تحكمهم وهي صاحبة عرش عظيم، انهم يعبدون الشمس دون الله تعالى؟
وهنا حزن سيدنا سليمان من ذلك الخبر، فقرر أن يرسل مع الهدهد رسالة يدعوها وقومها لعبادة الله تعالى، وقد أوصل الهدهد هذه الرسالة دون أن يراه أحد.
 وقد قراءتها الملكة بلقيس واستشارة مستشاريها ومساعديها، أقترح أحد المستشارين أنهم قوة كبيرة ومستعدون بتنفيذ ما تامرهم، ولكن كانت أكثر تفهم من المستشار.
وقالت إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وسوف يذلونهم خافت على قومها، فقررت أن ترسل له بهديه من المال رفضها سيدنا سليمان وهددها بأن يأتي بجنود كثيرة.
فقررت الملكة بلقيس الذهاب إلى سيدنا سليمان لتتحدث معه، فـ أوصف الهدهد عرش بلقيس لسيدنا سليمان في المعجزة فقرر أن يأتي بعرشها حتى تراه حين تصل إليه وبالفعل حدث هذا ودفعها للإيمان بالله وحده لا شريك له، وكان بطل هذه الهدهد.
  • في أي سورة وردت قصة سليمان مع الهدهد: سورة النمل.

التعليقات

اترك تعليقاً