التخطي إلى المحتوى

فيديو وادي رم الغير أخلاقي 2022 كامل || فضيحة Wadi Rum الأردن

مقطع فيديو فضيحة وادي رم Wadi Rum، في الأردن الغير أخلاقي 2022، يحصد آلاف المشاهدات عبر مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر – انستقرام – تيك توك”.

تداول مغردون ونشطاء في الأردن، أنباء عن مزعومة، عن تسريب مقطع لا أخلاقي، يرصد ظهور شاب وفتاة في وضع لا يليق بالسياحة الأردنية. وفي التفاصيل، أتضح أن الفيديو المنتشر في الأردن، يعود لعام تقريباً، وهناك مصادر تؤكد أنه تم تصويره منذ 8 أعوام من الآن، مما أدي إلى استياء المئات من مستخدمي شبكات السوشيال ميديا المختلفة (تويتر – انستقرام – فيسبوك)، الذين يتابعون الواقعة منذ بداية الهاشتاج الذي لا يزال متصدراً ترند الأعلى شيوعاً على مستوى المملكة الهاشمية. وسط ترويج عدد من الحسابات للمقطع، ونشر لقطات منه بقصد إثارة الجدل، وفي المقابل، وقع اللوم على الجهات المختصة، مطالبين بتشديد الرقابة على مثل هذه الأماكن السياحية.

فيديو  وادي رم Wadi Rum 2022

أثار مقطع فيديو تم تسريبه في الساعات الأخيرة بالأردن، ضجة واسعة عبر تطبيقات التواصل، حيث تناقل عدد من المستخدمين، فيديو مزعوم تحت مسمى فضيحة وادي رم، وتصدر وسم فيديو Wadi Rum الغير أخلاقي 2022، مؤشر البحث جوجل اليوم، وعلى مدار الـ24 ساعة الأخيرة. وفي التفاصيل، ذكر أن الفيديو المنتشر، يوثق ظهور شاب وفتاة داخل إحدى مخيمات مدينة وادي رم السياحية الأردنية، يقومون بأفعال لا تليق، وقاموا بنشر المقطع على العام، وسرعان ما ذاع صيته في المنطقة العربية، وتبين أن اللذان ظهروا في الفيديو الإباحي، من الجنسية الأجنبية، ويجدر الذكر، أنه لم ترصد أي كاميرات من المتواجدة داخل المخيمات في المنطقة، أي لقطات أو مشاهد مخلة، وعلى ما يبدو أن الكاميرات لا تتوفر داخل المخيمات فقط في الخارج، مما دفع الشاب والفتاة إلى تصوير الفيديو الخادش للحياء، داخل المخيم.

جهاد العنزي، حرص على أن يعلق على الفيديو المتداول، معلقاً :”للمعلوميه مخيمات وادي رم ومنتجعاته السياحية ما فيها كمرات مراقبة بالغرف الخاصة ! من مبدأ الخصوصية وهذا شيء متعارف عليه بكل الفنادق بالعالم، يعني ما أشوف أي مبرر انو نلوم أي جهه لأنه تصرف فردي بدون علم أي جهه وبالنهاية فيديو له ٨ سنين ماله أي داعي يتم ترويجه بالفترة الحالية”.

فيديو Wadi Rum

من جانبه، أبدى الصحفي نضال سلامه، غضبه في تدوينه عبر حسابه الشخصي بتويتر، موجهاً حديثه إلى وزير السياحة حيث قال :”يعني أين وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة من فيديو قلة الحياء تبع وادي رم .. معاليك حتى لو كانوا أجانب كيف يسمح بذلك في دولة عربية ذات قيم .. وكيف يسمح بتصوير”.

فضيحة وادي رم

يذكر أن المقطع الأصلي، يحتوى على مشاهد لا تليق، وقد وصفته عديد الصحف والمجلات التي تناولته في حديثها الصباحي اليوم، بالفيديو بالإباحي، ولذلك لا وجود للفيديو الأصلي، نظراً لأنه يخالف المعايير، ويحتوى على مشاهد لا تليف بفئات عمرية معينه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: