التخطي إلى المحتوى

فضيحة جوجو دعارة في العراق وما علاقة محمد عبد الجبار
جوجو دعارة

فضيحة جوجو دعارة في العراق وما علاقة محمد عبد الجبار
ألقت الجهات الأمنية في العراق، القبض على المتحول جنسياً جوجو دعارة، الذي أتضح أنه يرأس شبكة دعارة داخل البلاد، ويزعم أنه وراء العديد من التهديدات وعمليات الابتزاز لعدد من الشخصيات السياسية والمعروفة منذ دخوله للبلاد.

وتصدرت جوجو دعارة، حديث رواد التواصل الاجتماعي في العراق خلال الأيام الأخيرة، بعد عمليات الابتزاز لعدد من الشخصيات في أكثر من مجال. وأتضح أنه كان سبباً رئيسياً في تهديد كثيرون من الأشخاص المعروفين في الوسط الفني والسياسي، وأنه وراء دخولهم لقاع غير مألوف وأماكن غير أخلاقية، وتدشين شبكة للنساء للقيام بالأعمال النافية للآداب والذوق العام.

وألقت الجهات الأمنية العراقية، القبض على المتحول جوجو دعارة، منذ تقريب ثلاثة أيام، خلال تواجده بإحدى الأماكن في العراق مع أحدهم. وذكرت صحيفة “العين” الإخبارية، أن مغردون ونشطاء على شبكة التواصل، أكدوا أن جوجو قدم ضدها 15 دعوى في القضاء من أسماء شهيرة.

رائج الآن: فضيحة ملك صواف تسريب مقطع فيديو ملاك صواف يثير ضجة في العراق

وسجل مؤشر البحث جوجل، العديد من العمليات البحثية خلال الساعات الأخيرة، عن الفنان الكبير محمد عبد الجبار، بعدما ربط نشطاء على السوشيال ميديا، تورطه بـ”جوجو دعارة” صاحبة الفضيحة الكبري في البلاد، وانتشر الأمر كالنار في الهشيم، وأصبح الفنان المعروف، من ضمن الأسماء الأعلى بحثًا في العراق مؤخراً.

والجدير بالذكر، أنه لم تظهر أي إدانة تثبت أن الفنان محمد عبد الجبار من ضمن ضحايا جوجو دعارة، و؟أن ما يتم تناقله على بعض الصفحات عاري تماماً من الصحة. ويجدر الإشارة، أن مغردون وحسابات إخبارية، كانت روجت لتورط لفيف من الفنانين  من ضمن ضحايا جوجو، ولكن حتى الآن لم يتم الإعلان عن أي من هذه الأسماء. ومن المقرر أن تكشف التحقيقات عن مزيد من التفاصيل حول الاسم المتحول جنسياً، والذي تسبب منذ ظهوره في العراق، ضجة عارمة على صفحات التواصل.

من جهة أخري، جوجو دعاره، يدعى في الحقيقة باسم “عبدالله الأمير”، متحول جنسياً، ويُزعم أنه دخل البلاد عن طريق أربيل، وأقام في البصرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: