التخطي إلى المحتوى

عبد الحق الخيام رئيس الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من مواليد

كايرو تايمز » المغرب » سبب وفاة وتاريخ ازدياد عبد الحق الخيام رئيس الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.
أعلنت صحف مغربية وعربية، akhbarona – kooora – hibapress، صباح اليوم الثلاثاء (23 أغسطس)، وفاة abdelhak el khayam أحد الشخصيات المعروفة لدي “bcij”. ونعاه المئات من رواد التواصل الاجتماعي  وكثيرون من الكوادر الإعلامية بكلمات مؤثرة، داعين له بالرحمة والمغفرة.

abdelhak el khayam wikipédia

إن عبد الحق الخيام رئيس الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من مواليد “1958” وتوفي عن عمر يناهز الـ64 عاماً، كان يشغل منصب المدير العام لدي “المكتب المركزي للأبحاث القضائية” خلال الفترة من 2015 لـ2020. تاريخ الازدياد بمدينة “الدار البيضاء”، اشتهر من عمله في السيرك الحكومي، وكان الراحل يحظى بخبرة متباينة في عالم القانون، وله مسيرة طيبة وسمعة جيدة لصالح “bcij”.

خريج المعهد الملكي للشرطة، وعقب تخرجه بدأ مسيرته المهنية مكبراً، حيث تولى مهام عدة داخل جهة الجهاز الأمني، وشغل لفيفاً من المهام في مصالح الشرطة القضائية في أماكن متفرغة بمدينة الدار البيضاء. وبعد تميزه في عمله، تم ترقيته بسنة 2015 ليكون في منصب المدير الخاص للمكتب المركزي للأبحاث القضائية حتى سنة 2020.

سبب وفاة عبد الحق الخيام

ذكرت وسائل إعلام، صباح اليوم الثلاثاء، أن سبب وفاة عبد الحق الخيام رئيس الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، نتيجة معاناته مع عارض صحي ألم به في الأسابيع الأخيرة، في إشارة إلى أنه توفي بعد معاناة مع المرض. ويجدر الإشارة إلى أنه سيتم الصلاة على جثمانه عصر اليوم الثلاثاء 23/8/2022.

ورثاه مدونون كثر بكلمات مؤثرة، مؤكدين أنه كان من الكوادر الكفء التي تتحلى بمهامه وتفانيه للوطن، وكتب أحد المغردون:  انتقل اليوم إلى جوار ربه السيد #عبد_الحق_الخيام  أسأل الله أن يتغمده برحمته و يسكنه فسيح جناته، وأن يجازيه عنا كل خير بما خدم به أمن البلاد و المواطنين، قاهر الخلايا الإرهابية المتربصة بأمن الوطن  رحمة الله عليه  تعازينا الحارة لعائلة الفقيد”، وغيرها من التعليقات التي  تصدرت منصات التواصل الاجتماعي في الساعات القليلة الماضية. حيث كان الراحل من الشخصيات المحبوبة، وله عديد الحوارات التلفزيونية والصحفية التي تؤكد مدة حفاظه وحبه وتقدير تفانيه لعمله مهام في موضع حساس بالمملكة المغربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: