التخطي إلى المحتوى

صور: shein تدعم المثليين ودعوات لمقاطعتها (شي إن تدعم الشواذ)

حملات مكثفة لمقاطعة سلسلة متاجر “shein”، في المنطقة العربية، وأطلق رواد التواصل، وسوم متعددة، كـ شي إن تدعم الشواذ والمثليين بشكل علني، مما أثار حالة من الضجة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، بعدما أقدمت على الترويج لمنتجاتها على صفحات السوشيال ميديا المختلفة، ونالت مئات التعليقات السلبية، على خلفية دعمها للمثلية في الصور، التي أرفقتها مؤخراً، حيث تباينت التعليقات بالانتقادات العارمة.

shein تدعم المثليين

وفي التفاصيل، أتضح أن مجموعة “شي إن” الإلكترونية، التي تُعتبر من ضمن المتاجر العالمية الشهيرة في العالم العربي، روجت لمجموعة من المنتجات الجديدة لها على حساباتها الشخصية، وتبين أنها صنعت خصيصاً للمثليين، مما أثار حالة من الغضب الكبيرة، وسط دعوات بالآلاف لمقاطعة منتجاتها في السعودية والكويت، والدول العربية الأخري تباعاً. وبدأ بالفعل المغردون، في تدشين حملات توعية، وفي مدة قصيرة، وصل الهاشتاج إلى الملايين من المستخدمين على تطبيق التدوين “تويتر”، وهاجم الآلاف المتجر الإلكتروني، بل وراحوا يطالبون بإلغاء حساباتهم وعضوياتهم منه.

شي إن تدعم الشواذ شي إن تدعم الشواذ

شي إن تدعم الشواذ

ولم يكتفي موقع وحسابات “شي إن” الرسمية الأصلية الناطقة بالإنجليزية، على الترويج لمنتجات للمثليين، بل أكد أن جميع الأرباح سوف تذهب إلى فئة الشواذ حول العالم، من أجل دعمهم، الأمر الذي زاد من لهيب الغضب لدي العملاء في المنطقة العربية، وسط مطالبات بتدخل الجهات المختصة المختلفة، من أجل إيقاف التعامل مع المتجر بكافة فروعه، سواء على أرض الواقع، أو من خلال شبكة الأنترنت.

عبد السلام الحارثي، كتب عبر حسابه الشخصي بمنصة “تويتر”، قائلاً :”الشركة أعلنتها بصريح العبارة، من يعطيهم الأرباح ؟ إحنا، فلازم كلنا نقاطعها والخيارات كثير .. لا تستهين وتقول أنا ما راح أثر كل شخص راح يكون مؤثر، ومن ترك شيئًا لله عوضه الله به خيرًا منه”. وهاجم آخر حملة الشي إن لدعم المثليين معلقاً :”شيء أن اعلنوا أن أرباح هالشهر بتروح للشواذ، 99% منكم قد طلب من هالبرنامج ولا زال يتعامل معه ممكن ومبدأنا حنا كمسلمين الدين أولى من أي شيء وفوق كل الأمور مقاطعتنا لهم هو دفاع عن ديننا قبل ما يكون مبدأ فقط نتبعه، ماقوم سوقهم الا العرب واغلبهم مسلمين أتمني مقاطعتهم #مقاطعه_شي_إن”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: