التخطي إلى المحتوى

سبب مقتل نيرة رشيد الطالبة الأردنية في جامعة العلوم التطبيقية

كشفت مصادر أردنية رسمية، اليوم الأربعاء (23 يونيو)، عن تفاصيل ملابسات جريمة مقتل الطالبة، إيمان مؤيد رشيد، المعروفة إعلامياً بـ”نيرة أرشيد”.

مقتل نيرة مؤيد رشيد

أعلنت جامعة العلوم التطبيقية (الخاصة)، في الأردن، عن وفاة إحدى طالبات كلية التمريض، وذكرت أنه صباح اليوم، لقت الطالبة إيمان مؤيد رشيد، مصرعها بـ5 رصاصات، استقرت احدهن في الرأس، و4 في الجسم، مما أسفر على وفاة الطالبة في الحال. ووفقًا لمصادر موثوقة، أتضح أن المتهم أقدم على قتل حبيبته، على خلفية رفضها الحديث معه، وتجنبها له بشكل دائم، وعلى ما يبدو أن الأخير كان مغرم بها، ووصل به الأمر إلى القضاء عليها من أجل أن لا تكون لغيره.

وربط آلاف رواد التواصل الاجتماعي، الجريمة، بالجريمة المصرية التي وقعت في مدينة المنصورة، وراحت ضحيتها الطالبة نيرة أشرف، التي قتلت أمام مقر الجامعة، بدم بارد. وألقت الجهات المختصة في مصر، القبض على قاتل الطالبة نيرة أشرف، ومن المقرر صدور الحكم ضده، فور انتهاء التحقيقات معه، في حين أن قاتل إيمان مؤيد رشيد، لا يزال البحث جارياً عنه، خاصةً وأنه قام بفعلته ثم لذ بالفرار.

وأبدى المئات من النشطاء على تطبيق “تويتر“، غضبهم الشديد بالجريمة البشعة التي سادت في الشارع الأردني خلال الساعات الأخيرة، مطالبين بتطبيق القصاص في حق المتهم، الأمر الذي أكده والد الطالبة المغدورة في حديثه لصالح العربية نت، وكتبت أحدهم :”حادثة الطالبة المصرية تعاد مرة أخرى في الأردن ، شاب يطلق الرصاص على طالبة ” إيمان رشيد ” عند خروجها من الامتحان حيث اعترض طريقها شاب وقام بإطلاق خمس رصاصات عليها ومنها طلقة في الرأس ولاذ بالفرار وعمره لا يتجاوز 24 سنة  ربي يرحمها، الظاهرة في انتشار، الله يستر”.

محمد رأفت كتب عبر “تويتر” معلقاً :”ولكم في القصاص حياة، طول ما مفيش قصاص وردع للمجرمين طول ما كل يوم حد هيخسر حياته،  بالعكس تقريبا بقو ملهمين لبعض، اللهم ارحم نيرة وأيمان وانتقم من المجرمين ومن كان سبب في إزهاق كل روح بريئة بلا ذنب”. وغيرها من التغريدات الأخري، التي تطالب بتطبيق الحكم العادل “القصاص” في حق المتهم، الذي أقدم على إنهاء حياة الطالبة إيمان مؤيد رشيد.