التخطي إلى المحتوى

ديانة الملكة إليزابيث مسلمة أم مسيحية ما هي ديانتها الحقيقية

اعتلى وسم الملكة إليزابيث الثانية ترند البحث اليوم، تزامناً مع أنباء رحيلها عن عالمنا، حيث نعت بريطانيا مساء اليوم “الخميس”، رحيل ملكة البلاد الثانية، وإعلان الحداد على البلاد.

وضجت محركات البحث، حولين ديانة الملكة إليزابيث مسلمة أم مسيحية ما هي ديانتها الحقيقية، وهل يجوز الرحمة عليها، وسط تكهن وتضاربت الأنباء عنها في هذا الشأن، حيث نشرت مصادر مختلفة أنباء مغلوطة تخص حياتها على وسائل التواصل.

ويجدر الإشارة إلى أن الراحلة قبيل إعلان وفاتها بأسابيع، كانت تعاني من وعكة صحية سيئة، إثر إصابتها بمرض كوفيد-19 المنتشر، ولكنها لم تمضى سوى أيام قليلة حتى إعلان شفائها نهائياً.

سبب وفاة إليزابيث ملكة بريطانيا

كشفت وسائل إعلام بريطانية رسمية، مساء اليوم الخميس (8 سبتمبر)، سبب وفاة الملكة إليزابيث، حيث توفيت إثر تعرضها لعارض صحي ألم بها، ونعى قصر “باكنغهام”، الفقيدة بكلمات مؤثرة، مؤكداً إعلان الأطباء المشرفون على حالتها في قلعة “بالمورال” في اسكتلندا رحيلها عن عالمنا.

ومع مرور ساعة من إعلان وفاة ملكة البلاد “إليزابيث”، نعى عشرات الشخصيات وقيادات الدول العربية والأوروبية الشعب البريطاني بخالص التعازي والمواساة.

وذُكر أن سبب وفاة الملكة الثانية “إليزابيث”، معاناتها مع عارض صحي ألم بها، وتسبب في تواجدها على الفراش منذ أسبوع تقريباً، وأشتد عليها الأمر، مما ألزامها عدم مفارقة الفراش طيلة اليومان الماضيان.

بعد وفاة إليزابيث من يتولى الخلافة

حسبما ذكرته صحيفة بي بي سي الناطقة بالعربية، فمن المقرر أن يتم إسناد مهام ملكية البلاد لصالح “تشارلز”، نجل الفقيدة إليزابيث الأكبر.

علاوة على ذلك، أنه على دراية واعية جيدة بأمور البلاد وخاصةً الأمور السياسية، وكان من أقرب الأشخاص للفقيدة، وتعلم منها الكثير.

وتشارلز يبلغ من العمر 74 عاماً، متزوج منذ 2005 من “كاميلا دوقة كورنوال”، ولديه من الأبناء اثنان هم: ويليام وهاري.

ما هي ديانة الملكة إليزابيث

يتساءل كثيرون من الأشخاص، خاصةً من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، عن ما هي ديانة الملكة إليزابيث مسلمة أم مسيحية ما هي ديانتها الحقيقية.

وفي التفاصيل، أتضح أن ديانة الملكة إليزابيث الحقيقية هي “المسيحية”. أما عن سؤال هل يجوز الترحم على غير المسلم، فقد ورد في الإجماع أنه لا يجوز حسب تقرير مُفصل بموقع islamweb.

وتصدرت ديانة الملكة إليزابيث ترند البحث في الساعات الأخيرة، وحاز أسمها على آلاف العمليات البحثية، وسط حزن الملايين على إعلان نبأ وفاتها المؤلم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: