التخطي إلى المحتوى

حق طالبة العريش ضحية الابتزاز..القصة الكاملة
حق طالبة العريش

طالبة العريش ضحية الابتزاز، التي انتحرت بالأمس، من اجل تهديد زميلها لها على جروب الدفعة بنشر صورتها.

وكانت صديقة نيرة قد حدثت بينها وبينها بعض الخلافات، فقامت بتصويرها دون ان تعرف وهي شبه عارية.

وقامت صديقتها بإعطاء صورة نيرة لزميل لهما في الدفعة بالجامعة، فقام زميلها بتهديها بنشر الصورة.

ما كان من الضحية “نيرة طالبة العريش” إلا أن توسلت وتذللت لزميلها كثيرة، لكنه رفض.

وقام بنشر بوست على جروب الدفعة يعلن فيه عن العد التنازلي لنشر صورة نيرة.

انهارت نيرة المسكينة وخافت من الفضيحة، وقامت بالانتحار.

انتحرت نيرة وفقدت حياتها، وبقيت قصة ابتزازها يتداوله الجميع على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب العديد من الطلاب ومن الجمهور عن قصة طالبة العريش الضحية.

إلى هذه الدرجة وصل بنا الانحطاط لان نتعامل بهذه الطريقة.

وما ذنب المسكينة التي دفعت حياتها ثمنا للتهور والاندفاع والخيانة،كل شيء يأتي من الخيانة.

خانتها زميلتها، وقامت بتصويرها دون علمها، وسلمت الصورة لزميلها المتهور والمتسرع والذي لا يعلم أن أعراض الناس وشرف الناس ليس لعبة.

حق طالبة العريش يطالبون به زميلاتها، وبالتأكيد الموضوع انتشر بسرعة البرق ونحن في زمن العالم الغرفة الواحدة.

الأمر متروك لمن لديهم ضمير حي من زميلات طالبة العريش أن يسلموا الموضوع ليد العدالة مادام قد وصل للعالم كله من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

حق طالبة العريش في رقبة زميلاتها.

وننقل لكم بعض مما كتب اليوم على اكس من زملاء وزميلات الطالبة الضحية.

حق طالبة العريش

بنت زميلتها في السكن صورتها في الحمام و بعتت الصور لصاحبها و هددوها إنهم هينزلوا الصور و طبعا البنت خافت و إنتحرت.

“الهشتاج في تفاصيل أكتر بكثير. “العيل” عامل تصويت على ميعاد نشر الصور. و السافلة بتستحلف لها بجد حقارة و قذارة و انعدام تربية. بتمنى تلاقوا أسوء مصير”.

“الله يرحمها، مش فاهم العيال اللي ابتزوها دول إزاي مش متربيين للدرجة دي، وكمان ياريت تربوا أولادكم إنكم موجودين دايما وأي مشكلة زي دي يلجأوا لكم مباشرة ويطلبوا المساعدة”.

“الله يرحم البنت اللي دفعوها للموت ويا رب العيال المجرمين دول يأخذوا جزائهم”.

المؤسف حقا ان يحدث كل ذلك من طلاب بالجامعة، وبكلية الطب، المفروض يكونوا قدوة للمجتمع.

تنوية هام

لم ننشر اسماء داخل التقرير حفظا على عدم التشهير بأحد، ولم ننشر الموضوع إلا للموعظة حتي لا تتسرعوا في الحكم على بعضكم البعض بهذه الطريقة.

ولا تنشروا كل شيء على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تعاملوا مع بعضكم بادب وأخلاق ديننا الإسلامي وقيمنا وعاداتنا وتقاليدنا.

كما اننا احتفظنا بصور الهاشتاج لدينا ولم ننشره، ونتمنى ان تحذفوا كل شيء من الممكن ان يدمر اسر كاملة.

التعليقات

اترك تعليقاً