التخطي إلى المحتوى
جنازة خالدة غنام الديكان وأسماء وأحمد الشتيل أسرة ضحايا جريمة العارضية

تداول رواد التواصل اليوم الإثنين، لقطات من جنازة خالدة غنام الديكان و أحمد عبدالله الشتيل وأبنتهما أسماء، أسرة ضحايا جريمة العارضية النكراء التي وقعت في الكويت.

ونجحت الشرطة الكويتية، في حل لغز جريمة العارضية، الذي أستمر لأيام دون الوصول إلي أي دليل أو هوية الفاعل، ولكن بفحص الكاميرات المجاورة من منزل الجريمة، أتضح هوية الفاعل، وتم الوصول إليه بالتعاون مع أجهزة الأمن الكويتية، وتبين أنه هندي الجنسية، وعن دوافع الجريمة، أكد أنه كان بحاجة إلي المال، لذا قرر اقتحام المنزل، ثم أقدم علي قتل الأسرة المكونة من ثلاث أفراد وهم (خالدة غنام الديكان في العقد الخامس من عمرها) وزوجها (أحمد عبدالله الشتيل في العقد الثامن من عمره) وأبنتهم (أسماء 18 عاماً)، باستخدام أداة حادة، وبعد ذلك، وجد بالمنزل 300 دينار بالإضافة إلي مصوغات ذهبية قام بسرقتها.

وتبين من خلال التحقيقات التي أجريت حول الجريمة، أن القاتل زوج احدي الخادمات التي كانت تعمل في منزل الجريمة باليومية، وأتضح أن من ضمن دوافع الجريمة، أن زوج الخادمة دخل في مشكلة مع صاحب المنزل الأستاذ أحمد الشتيل بسبب المال. ونجحت الشركة الكويتية في تحديد هوية القاتل، بالرغم من عدم ظهور وجه بشكل واضح خلال كاميرات المراقبة، إلى أنه تميز بـ”العرج خلال السير”، وكذلك كان يرتدي ملابس مختلفة عن الزي الكويتي التقليدي للسكان المحليين.

وبعد القبض عليه، أقر بالجريمة، وكشف عن الدوافع، في حين لم تكتفي الشركة الكويتية بهذا، بل طالبت بتمثيل الجريمة أمام جهات التحقيق، وانتشر مقطع فيديو يوثق ظهوره لأول مرة في الكاميرا، خلال تأدية التمثيل، وكيف قام بالدخول إلي منزل الجريمة، والأداة التي استخدمها في قتل المتواجدون في المنزل بطريقة بشعة، ثم أقدم علي نحرهم.

error: