التخطي إلى المحتوى

تفاصيل وفاة بثينة شعبان في روسيا اليوم

بث تلفزيون سوريا اليوم “الأربعاء”، خبر وفاة بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري للشؤون السياسية والإعلامية  منذ 2008 وحتى الآن، وانتشر الخبر كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتبادل مستخدمين من خلال تطبيقات السوشيال ميديا، أنباء عن إصابة الدكتورة بثينة شعبان بوعكة صحية ألمت بها، مما أضطر إلى نقلها بطائرة خاصة إلى روسيا من أجل تلقي الرعاية الصحية هناك.

وتضاربت أنباء عن وفاتها خلال رحلتها الجوية، وحسابات على موقع التواصل، أفادت بوفاتها عقب وصولها الأراضي الروسية، وانتشرت عديد الشائعات حولها خلال الساعات القليلة الماضية.

حقيقة وفاة بثينة شعبان

من جانبها نفت شبكة “الراية” الإعلامية، الأنباء المزعومة بوفاة الدكتورة بثينة شعبان عن عمر يناهز الـ69 عاماً، وأكدت الشبكة في تقريرها اليوم “الأربعاء”، أن الصفحات التي روجت للخبر لم ترفق دليل رسمي يفيد بوفاتها.

وعلم كايرو تايمز أن هذه ليست المرة الأولى التي تنتشر فيها شائعة وفاة الدكتورة بثينة شعبان، حيث سبق وأن زعمت عدد من الحسابات ومواقع إلكترونية رحيلها عن عالمنا.

وتصدرت مستشارة الرئيس السوري للشؤون السياسية والإعلامية حالياً، و وزيرة دولة لشؤون المغتربين سابقاً، ترند محرك البحث العالمي “جوجل” مؤخراً، وسط تساءل المئات عن حقيقة وفاة بثينة شعبان.

على جانب متصل، كانت آخر تدوينه شاركتها الدكتورة بثينة شعبان عبر حسابها الشخصي بمنصة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” منذ منتصف آيار الماضي.

ويجدر الإشارة إلى أن خبر وفاة بثينة شعبان انتشر بسرعة البرق من خلال مختلف برامج التواصل الاجتماعية، في حين لم تنشر أي مصادر سورية رسمية أي متعلقات في هذا الشأن.

وأن ما زعمته حسابات غير مؤكدة عبر “تويتر”، بشأن اعتقال بثينة شعبان في روسيا لا تزال غير “دقيقة”، حيث لم يرفق ناشري هذه الشائعة دليل رسمي أو مراجع تكشف عن مصداقية الأمر.

من هي بثينة شعبان

ولدت بثينة شعبان في بلدة “ألمسعوديه” التابعة لمحافظة “حمص”، من مواليد 1953، تشغل منصب المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد.

وسبق وأن تولت منصب وزيرة دولة لشؤون المغتربين خلال الفترة من 2002 وحتى 2008، حيث تقلدت في العام 2008 منصب مستشارة الرئيس السوري للشؤون السياسية والإعلامية في عهد بشار الأسد ولا تزال تعمل في هذه المهمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: