الأخبار من المصدر إليك مباشرة

تفاصيل “معرض بصمات الأطفال الثانى” وتصريحات هناء جلال حوله

0

معرض بصمات الأطفال الثانى تفاصيل وانطباعات النقاد عن الفنانين والفنانات المشاركين بالمعرض، الثاني لرسومات الأطفال ” اون لاين ” تحت عنوان ” معرض بصمات الأطفال ” وأشرفت عليه الفنانة التشكيلية ” هناء جلال” وحضره نخبة كبيرة من الفنانين والإعلاميين الكبار .

وبدأ عرض أعمال المشاركين وبدأ النقاد والضيوف يتابعون أعمالهم ويبدون اندهاشاتهم ويضعون بصماتهم حول أعمال المشاركين .

وصحيفة ” كايرو تايمز” تتقدم بالتهنئة للمشاركين بالمعرض بمناسبة النجاح الكبير الذي حققه المعرض .

ونفسح المجال هنا للفنانة التشكيلية هناء جلال تتحدث عن المعرض قائلة:” زياد وعبد الرحمن تجربة رائعه بالنسبة لى لانهم يفتقدوا الموهبة وبدأت معاهم من أنواع الخطوط من ٣سنوات وبروح الإصرار  والمنافسة وصلوا بفضل الله”.

وتابعت:”انا بعتبر انى معالج نفسي ليهم”، مشيرة في تصريحاتها :”لانى بحث ان الرسم والالوان بتفرغ الكاقة السالبة وتحببنا فى الحياه”.

وأكملت:”وده بيزيد ثقتهم فى نفسهم وفى من حولهم وينزع من نفوسهم العداء، انا مشروع غرز روحة المحبة والاصرار على النجاح وتخطى المحن فى الاطفال”.

وأشارت:” عايزاهم يكونوا اكثر صلابة فى مواجهة الحياة تعليم الرسم فى مرسمى باشتراكى شهرى ٨٠جنيه لكى اعطى الفرصة للاطفال الصغار للتعلم نظر لاعباء الحياة على الوالدين، واهم حاجة عندى بحاول اعلمها للاطفال عدم الياس من تكرار المحاولة”.

وأضافت:”بنحاول ونكرر الرسمة اكثر من مرة اول مرة الطفل بيفشل وممكن الثانية والثالثة وممكن ياخد شهر واثنين فى الفشل  بيبدأ يتسلل اليأس ليه وانا  وقتها بنتزع منه اليأس بمجموعه من الكلمات التحميسية للمحتاجها الطفل وااكد واكرر انه عنده المقدرة على النجاح وبالفعل الطفل بينجح”.

ونوهت:” اميرة اكثر مثال على كلامى بكت كتير وفشلت كتير وانا مصممه انها تقدر  على ا لنحاج وبالفعل نجحت بعد ثلاث اشهر من التدريب، و عندى مواهب جميلة  بتحاول ومصممة على النجاح وتمتلك الموهبة بتقدوها احلامها للوصول للقمة”.

أكملت:”فى المتسرع المستعجل ويمتلك الموهبة بالفعل عايز يوصل لفنان تشكيلى بسرعه ودى بيغيب جدا فى تعليمه ويستوعب بصعوبة و فى زى دى موهوب وصغير ولايعلم انه فنان متفانى فى تلقى المعلومات وفى منه الله زى زياد وعبد الرحمن لا تمتلك الموهبة لكن متفانية فى تلقى المعلومات وفى عام واحد فقط اصبحت هكذا”.

وتابعت:”اخر حاجة هى مريم محمد احمد اول بنت علمتها الرسم فى حياتى من ٣اعوام من لمحتى لمسكة القلم وهى بترسم ايقنت تمام انها فنانة فى المستقبل ومريم محمد احمد اول بنت علمتها الرسم ٩سنوات بدأت تعلم من سنه٦سنوات ، و بنتى اكتشفت بالصدفةانها بتعرف ترسم وده لحمسها اثناء متابعة حصص الرسم”.

وتابعت:”انا اهم حاجة عندى نفسية الطفل لانه علشان يتعلم لازم يحب الشيء والقدرات والمهارات اللى بيكتسبها بتزيد الرغبة عنده فىةحب التعلم بحاول قدر المستطاع انى ازرع فيه ترقب الوصول الى الهدف بشغف وحب وتضحية بالمجهود والتعب والسعى للوصول بحاول قدر المستطاع ازرع فيهم النزعه الايمانية وخب الطبيعه والتفكر فيها فى نشئتها وقدرة ربنا سبحانه وتعالى ولما بيوصلوا لرسمة جميلة ويفرحوا اقول لهم دى من صنعك انت ما بالك بقى بصنع الخالق تعبت قد ايه علشان توصل لكدة لكن عظمة الله اجمل واقوى من اى شيء و اهم حاجة ان الطفل ما تتعب ايه لان لو تعبت ايده هيكره الرسم و بجد لما بيتعب الطفل من الرسم بيكره لو اتغصب”.

وأشارت:”أن الرسم محبة دكتور خالد هنو داعم الاول للاطفال وهو اللى افتتح المعرض العام السابق اول معرض للفن التشكيلى للاطفال فى العجمى الهانوفيل بالاسكندرية هو معرض بصمات الاطفال”.

ونوهت:”أن  دكتور خالد فنان كبير رئيس مجلس ادارة مجموعه الثغر الفنية وداعم للاطفال جدا العام السابق اصر انه يكرم الاطفال بنفسه واصر جدا انه يتصور مع الاطفال واولياء امورهم برغم ان ده كان عبئ عليه جدا لكن هو قالى دى فرحة الاطفال انها تحتفظ بصورة مع فنان بيدعمهم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.