التخطي إلى المحتوى
بوغالي ايمان في ذمة الله حقيقة وفاة طالبة جزائرية في أوكرانيا
بوغالي ايمان

تصدر هاشتاج بوغالي ايمان في ذمة الله، ترند موقع التواصل الاجتماعي تويتر و فيسبوك في الجزائر اليوم السبت، علي خلفية تداول خبر وفاة طالبة جزائرية في أوكرانيا أثناء الحرب الجارية بين روسيا وأوكرانيا.

ونشرت صحيفة الوفاق نيوز بتاريخ اليوم السبت، ٢٦ فبراير / شباط ٢٠٢٢، مقطع فيديو من احدي الصحف الروسية، بعد قيام قوات روسيا بالتدخل بالقرب من العاصمة كييف، ونجاحها في تدمير جسر جيتومير السريع على مدخل كييف.

وحسب ما نشرته مصادر أخري، فإن الطالبة الجزائرية “بوغالي إيمان”، لقت مصرعها برفقة مجموعة أخري من الطلاب و الطالبات من مختلف الجنسيات كانوا في طريقهم إلي كييف بحافلة تسير علي جسر “جيتومير” الذي تم تفجيره.

وحسب وسائل إعلام جزائرية، فإن الطالبة بوغالي كانت تدرس في كلية “الطب” بالجامعة المركزية في العاصمة الأوكرانية “كيف”، وبالرغم من الحرب الدائرة في هذه البلد، إلى أنها لم تتمكن من المغادرة كما حال العديد الطلاب العرب هناك.

وكتب ثعلب الصحراء معلقاً :”الطالبة الجزائرية بوغالي إيمان 23 سنة، التي توفيت خلال قصف جسر جوتومير بأوكرانيا أين كانت تدرس الطب”. وغردت آمال :”الطالبة الجزائرية #بوغالي_إيمان 23 عام، توفيت خلال تفجير جسر #جوتومير في أوكرانيا، ربي يرحمها ويصبر عائلتها ، ويحمي الطلبة الجزائريين العالقين هناك، فعلا الحرب ليس نزهة”.

من جهة أخري، كشف مصدر مقرب من الطالبة بوغالي ايمان، أن الحافلة كانت متجهة إلي العاصمة كييف، ولكت السائق كان لا يعلم أن الجسر تعرض للتفجير، وانحرفت الحافلة عن الطريق مما أدي إلي سقوط عدد من الطلاب من بينهم طالبة، فيما لم يتم بعد الكشف عن آخر تطورات وضعها الصحي عقب نقلها إلي المستشفي.

وطالب عشرات المستخدمين علي تويتر، الجهات المختصة في الجزائر، بالتدخل لمعرفة الوضع الصحي الذي تمر به الفتاة، والوقوف إلي جوارها ومتابعتها عن قرب.

error: