التخطي إلى المحتوى

انتحار ريما العمانية تأثرت بالفكر النسوي ثم ألحدت من هي ومعلومات هامة عنها
انتحار ريما العمانية

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي كثرة الحديث عن انتحاره ريما العمانية، ويرغيب الكثير من الأشخاص في معرفة الحقيقة، بالإضافة لمعرفة من هي الملحدة ريما العمانية ولذلك توجب على كايرو تايمز كشف التفاصيل حولا هذا الصدد.

انتحار ريما العمانية

ورد لنا أنباء تفيد أن الملحدة ريما العمانية أقدمت على الانتحار بداخل العاصمة البريطانية لندن دون الكشف على كافة تفاصيل وأسباب انتحارها.

من هي الملحدة ريما العمانية – تفاصيل القصة

هي شابة عمانية الجنسية لم تتجاوز الـ(20)عام هاجرت عمان منذ أعوام مضت واتجهت إلى لندن العاصمة البريطانية، ويشار إلى أن أسباب هجرتها هي أفكارها التي تتعارض مع الفكر الإسلامي والعربي حيث تتبنى ريما أفكار ذات طابع تكفيري ولهذا هاجرت إلى الغرب في ظل رفض المجتمع العماني لتلك الأفكار بالإضافة إلى خوفها على حياتها.

ما هي أفكار ريما العمانية

وحول الأفكار التي تبنتها ريما قبل السفر أكد نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن ريما كانت تتبنى الفكر الملحد والمثلية، وهو ما دفعها للتفكير في الهجرة إلى بريطانيا.

الفتاة العمانية تتبنى أفكار تتعارض مع المجتمع العماني إذ تدافع عن المثلية وتسعى إلى انتشار الفكر الملحد.

سبب انتحار ريما العمانية

الفتاة العمانية تعرف على تويتر باسم “ريما” وقد تأثرت بالفكر النسوي ثم ألحدت وتعرفت على قوادة شاذة في بريطانيا وكانت تعتقد أن مجتمع الميم سوف يجلب لها السعادة لكنها فوجئت بالواقع المرير فالأمر ليس كما يصوره هؤلاء الشياطين وبالفعل بعد أن قضت شهوتها وصنعت ما تريد وجدت نفسها دمية بأيدي الشياطين وصارت مثل العاهرة تنتقل من حضن إلى حضن وبعد أن كانت جميلة شوهت وجهها بالعمليات وصبغت شعرها وفقدت هويتها كأنثى ثم بدأت المعاناة.

انتحار ريما العمانية

دخلت في أزمة مادية وطلبت الدعم من أتباعها في تويتر وسابقًا وصلها سؤال في حسابها بأحد المواقع عن الحياة هناك فأخبرت الفتاة التي تنوي الهرب أن الأمور المادية ليست جيدة في بريطانيا، عرضت جسدها في مواقع الجنس ولكنها فشلت ونصحتها عاهرة بدخول مواقع فتح الكاميرا مقابل المال وبالفعل وافقت.

منذ أشهر وضعت حسابها في موقع باي بال ويبدو أنها لم تحصل على الدعم الكافي، منذ قليل تم الإعلان عن انتحارها ومن الكلمات الأخيرة التي كتبتها: “يقولون إن الإنسان لحظة احتضاره يبدأ يشوف شريط حياته في لحظات وأنا صارلي أسبوع أشوف شريط حياتي بشكل عشوائي من طفولتي إلى الآن وقاعدة أحس بمشاعر ما حسيت فيها من سنوات”.

للأسف البنت كانت تعيش أزمة خطيرة وبسبب العزلة والوحدة لم تتمكن من الخروج منها لأنها للأسف ذهبت إلى طريق لا عودة منه.

يذكر أنها كانت قد أعلنت في وقت سابق إلحادها ومثليتها الجنسية بعد دخولها بعد نشاطاتها المؤيدة للنسوية، دخلت في حالة اكتئاب مؤخرا دفعتها للانتحار بجرعة زائدة من المخدرات.

التعليقات

اترك تعليقاً