التخطي إلى المحتوى

الرحالة محمد بن ناصر العبودي في ذمة الله || السيرة الذاتية للشيخ محمد العبودي

غيب الموت، الرحالة محمد بن ناصر العبودي، أحد الشخصيات السعودية البارزة، الذي اشتهر من خلال زيارته لعديد الدول حول العالم، وله سيرته الذاتية، التي تتحدث عن أهم تطلعاته، وحياته المهنية، وأطلق عشرات الكتب، ففي كل زيارة له لدولة مختلفة، كان حريص على التدوين عنها، وكتابة ملحوظاته، وأبرز الأمور والأنشطة التي عمل بها، وقضاها رحمه الله في تلك البلدة، ومن الشائع عنه، زيارته لـ100 دولة مسلمة وغير مسلمة عربية وأجنبية معروفة.

الرحالة محمد بن ناصر العبودي

رحل عن عالمنا، الشيخ محمد ناصر العبودي، صباح يوم الجمعة، الموافق اليوم الثاني من ذو الحجة 1443 هجرياً، والموافق ميلادياً (1 يوليو 2022)، عن عمر يناهز الـ97 عاماً، وفقًا لما ذكرته الموسوعة الحرة ويكيبيديا. وقد تداولت عديد الجهات الإخبارية، وفاته عن عمر يصل لـ100 عاماً، وفي الحقيقة أنه من مواليد (1924)، وولد ونشأ في مدينة “بريدة”، كاتب ومؤلف وأديب سعودي الجنسية، من أشهر الرحالة السعوديين، وعلى مستوى العالم العربي بشكل عام. سنة 2008، كرمته السعودية بـ”جائزة ومنحة الملك سلمان لتاريخ الجزيرة العربية”، على خلفية نشاطه المبذول، وحرصه الشديد على دعم ثقافة بلاده، ونشر تعاليم الدين الإسلامي، وغيرها من الأمور الأخري، التي اشتهر بها على مدار السنوات الماضية.

الشيخ محمد العبودي في ذمة الله

تصدر هاشتاج، الرحالة محمد بن ناصر العبودي في ذمة الله، قائمة الوسوم الأعلى شيوعاً على مستوى تويتر السعودية، حاصداً آلاف المشاهدات، وعديد التفاعلات من قبل المدونون، الذين حرصوا على نعي الفقيد بكلمات مؤثرة. فكتب محمد المهنا : “كان الشيخ #محمد_بن_ناصر_العبودي، عجيباً مُذهِلاً صاحب مواهب، منها ذهنه الوقّاد الذي يذكّر بأذهان العلماء والأدباء الأقدمين. زرته في بيته بالرياض وقد جاوز التسعين، وسمعت منه قصصاً وأخباراً عمرها ٧٠ سنة، ذكرها بطريقة تفصيلية مذهِلة تدلّ على ما تميّز به من سيلان الذهن وقوة الذاكرة”. الدكتور سامي الحمود، ناعياً الراحل: “توفي اليوم عميد الرحالين معالي الشيخ الرحّالة الأديب #محمد_بن_ناصر_العبودي، رحمه الله وغفر له وأحسن عزاء ذويه، امتاز بأسلوبه المتميز الذي يأسر القلب ويشعرك بالرحلة وكأنك تعيش أحداثها، له كتب مطبوعة في عدد من الفنون”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: