التخطي إلى المحتوى

الخكيري يدعم المثليين.. هل محمد البكيري يدعم الشواذ

تصدر هاشتاج الخكيري يدعم المثليين ترند “تويتر” في السعودية، وفيما فحواه أن الإعلامي الرياضي اللامع محمد البكيري أعلن عن دعمه للشواذ من خلال صورة منتشرة.

وفي التفاصيل، تعرض الإعلامي والناقد الرياضي الشهير “محمد البكيري”، لحملة من الهجوم. حيث تداول بعض رواد التواصل، من مستخدمي تطبيق “تويتر”، صورة له يرتدي “سوار” مزيج الألوان، ودخل متابعيه في حالة من الجدل، وسط مزاعم بأنه يدعم المثليين. وانتشرت صورته بالسوار كالنار في الهشيم، وانتقده العشرات من الأشخاص، مطالبين بإلغاء متابعته وإيقاع العقوبة عليه.

الخكيري يدعم المثليين

وحصل كايرو تايمز، على صورة الناقد الرياضي محمد البكيري التي ظهر فيها يرتدي السوار الذي أثار حالة من التكهنات بين معجبيه. وبالفحص أتضح أن السوار معروف ولا يمس الشواذ بصلة، ومتوفر على سوق دوت كوم وamazon، ومعروف بكونه يحمي من العين الشريرة. ويتكون السوار من ثلاث ألوان غامقة “الأحمر والأصفر والأخضر”، وفي الغالب أنها ليست ألون أي من أعلام الدول العربية أو الأوروبية، في حين أنه يميل بشكل كبير إلى علم دولة “السنغال”. فيما يتكون علم المثليين من 6 ألوان ساطعة اللون.

وأثارت صورة محمد البكيري بالسوار، ضجة عارمة بين رواد التواصل. ومنهم من لمح السوار على يده دون النظر فيه جيداً، وتسرع في الحكم عليه، وراح ينتقده على العام. في حين ظهر الجانب الآخر من المتابعين، الذين طالبوا بتحري الدقة قبل الحكم على الآخرون، وحرصوا على كشف تفاصيل السوار بالكامل، ونشر صورة مقربة منه. وكتب أحدهم عبر “تويتر”: “( يأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينو أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) بطبيعة البشر إذا جيت شخص وقلت له فلان كويس ما يصدقك لأكن إذا قلت له الشخص سيئ حتى لو ما يعرفه صدقك أتمني إنكم ما تتسرعون بالحكم”.

وتابع آخر: “أكره الناس اللي تشخصن الأمور وتتبلى شخص لمجرد إنه حاقد عليه ،، يعني بالله من يصدق إن أبو خالد بيدعمهم ؟رجال كبير مسلم عاقل تتوقعون يطلع بتصرف صبياني مثل ذا ؟!! ، هذا اسمه فجور فالخصومة”. وفي تغريده، كتب آخر: “سبحان الله صارتو مفتين وتحللو وتحرمو على كيفكم ما بقي الا تدخلوه النار…
أنا لو مكانه ورب البيت ارفع على كل من تهجم عليه وأسحبك في المحاكم عشان تعرف تكتب وتهايط أمام الناس”.

هل محمد البكيري يدعم الشواذ

على جانب متصل، أجرى فريق كايرو تايمز، بحث عبر “جوجل”، ليتضح أن السوار الذي يرتديه الناقد محمد البكيري، معروف لدي آمازون، وفي الحقيقة أنه لا صلة له بعالم المثليين على الإطلاق.

 

هل محمد البكيري يدعم الشواذ

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: