التخطي إلى المحتوى

سبب اعتقال إبراهيم المعمري جريدة الزمن في سلطنة عُمان
إبراهيم المعمري

تصدر إبراهيم المعمري جريدة الزمن ترند موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، اليوم “الأربعاء”، حيث ارتفعت أصوات رواد التواصل، مطالبين الجهات المختصة بالإفراج عنه.

وجرى اعتقال الكاتب الصحفي العُماني “إبراهيم المعمري” منذ 28 يوليو 2016، على خلفية توجيه 4 تهم له، بشأن صحيفة “الزمن”، الذي تم تدشينها منذ العام 2007، بهدف محاربة الفساد.

وألقت القوات الأمنية القبض على إبراهيم المعمري وحرمانه من مزاولة مهنة الصحافة لمدة عام كامل، وصدور حكم ضده مفاده السجن لمدة 3 سنوات. كما أفاد قرار المحكمة بإيقاف جريدته “الزمن” لأجل غير مسمى. وفي عام 2016 تم تخفيف حكم إبراهيم المعمري بالسجن لمدة لا تزيد عن 6 أشهر، وبعد قضاءها كاملة، خرج من السجن، وسرعان ما عاودت الجهات المختصة إلقاء القبض عليه مرة أخرى، ومن وقتها ويتواجد في إحدى السجون بسلطنة عُمان.

وفي 31 أغسطس 2022، شاركت أبنة إبراهيم المعمري فيديو لها على موقع التواصل الاجتماعي، توجه من خلاله حديثها إلى الشعب العُماني، مطالبة إياهم بالوقوف إلى جانبها.

وأكدت بنت إبراهيم المعمري في المقطع الذي انتشر صباح اليوم كالنار في الهشيم، أنها حرمت من والدها لسنوات، وتود رؤيته مرة أخرة، مشيرة أنها اشتاقت له. كما أكدت أنها تعيش حالة نفسية سيئة هذه الفترة، وتضامن معها آلاف رواد التواصل في عُمان، وتصدر هاشتاج إبراهيم المعمري الترند الأعلى تداولاً خلال الساعات القليلة الماضية.

وبشأن سبب اعتقال إبراهيم المعمري جريدة الزمن على خلفية توجيه 4 تهم له، لعل أبرزها: إساءة استخدام شبكة الأنترنت، النيل من مكانة الدولة، المساعدة على الإخلال بالنظام العام، إضافة إلى تورطه في قضية أحوال مدنية.

وبعد السجن على إبراهيم المعمري جريدة الزمن تم إغلاقها لمدة عام، وعادت مرة أخرى إلى الواجهة، ولكن منذ عام 2016، وتعيش أبنة المعمري في وضع صعب، خاصةً مع الإفراج عن والدها ثم سجنه ثم تجديد حبسه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: