الأخبار من المصدر إليك مباشرة

نتيلة راشد Nattila Rashid أو ماما لبني وقصتها مع مجلة سمير والاطفال وصفحات من حياتها في ذكري ميلادهامع google

0

نتيلة راشد Nattila Rashid أو ماما لبني وقصتها مع مجلة سمير والاطفال وصفحات من حياتها في ذكري ميلادهامع google ورحلة جميلة مع عالمها القصصي الجميل وكتابة الطفل .

المصدر: كايرو تايمز

: ويكيبيديا

نتيلة راشد أو ماما لبني

نتيلة راشد اسم لامع في عالم الأطفال ولقبت بلقب لاينساه احد من الصغار والكبار وهو ” ماما لبني” وإذا أردنا أن نعرف بها الأجيال الحالية نجد أن معظمهم تربي علي يديها من خلال مجلة ” سمير ” فهي احد مؤسسي تلك المجلة الرائعة والتي مازالت تعطي للحركة الثقافية للطفل في مصر والعالم العربي في نجاح دائم ومستمر .

نتيلة راشد والعم جوجل google

وتمر اليوم الذكري رقم 86 للراحلة الفنانة والمبدعة الكاتبة نتيلة راشد ويوليها العم جوجل google اليوم اهتمامه فيضع صورته علي محرك البحث العالمي الخاص به ليذكر الجميع بها .

ولا احد ينساها أبدا ابد الدهر فالجميع يعرف من هي ماما لبني ومشوارها الحافل مع ثقافة الطفل وماقدمته من توجيهات ونصائح كبيرين من خلال مجلة الأطفال الجميلة سميروابوابها المتعددة وقصصها ورسوماتها التي تنمي قدرات ومواهب الاطفال المختلفة في الشعر والرسم والقصة والمقال .

إنها بالفعل كانت مدرسة متميزة تفتح أبواب ثقافتها كبستان من الرياحين ليتجمع الجميع برياحين بستانها ويستمتعون معها بازهي الورود والجمال والحب .

رحلتها مع الكتابة

وكانت الراحلة قد ولدت في عام 1934 وتوفيت في عام 2012 ، ومابين الميلاد والوفاة مسيرة عمر كبير وطويل من الكتابة للأطفال بدأتها وهي بجامعة القاهرة أثناء الدراسة عندما بدأت  تكتب القصص القصيرة للأطفال وبدأت الإذاعة المصرية تذيع لها مابين الحين والأخرى احدي قصصها الجميلة وهي في المرحلة الجامعة فقد بدأت مشوارها مع الكتابة في مرحلة مبكرة وساعدها علي ذلك نشأتها في أسرة ميسورة الحال وتهتم بالثقافة والعلم.

قصتها مع مجلة سمير

وكانت هي احدي مؤسسي مجلة الأطفال الرائدة ” سمير” التي تم تأسيسها عام 1956 وبعد التأسيس بعام عينت في منصب رئيس تحر المجلة في عام 1966 بعد تأسيسها بأحدي عشر عاما وظلت في منصبها حتى عام 2002وكانت أول من فكرت في أن تمد باب التواصل بين المجلة وقراءها من خلال تبني الصحفيين الجدد الذين علي أبواب الصحافة وبدأت بالفعل تنشر لهم من خلال بابها الشهير ” مراسل سمير” .

الجوائز والتكريم

وكانت الدولة قد كرمتها في عام 1978 لمسيرتها الطويلة مع الفن والثقافة والإبداع بمنحها جائزة الدولة بأدب الأطفال في 1978 وعلى وسام العلوم والفنون من الطبقة الأول.

وبدأت ترجم لها الدولة أعمالها حتى تصل أعمالها للعالم اجمع من العربية للانجليزية ،وكانت قد تزوجت من الكاتب المعروف للأطفال أيضا عبد التواب يوسف .

مراكز ومناصب تولتها الراحلة

وفي المجلس الأعلى بثقافة كانت قد شغلت منصب أمينة لجنة ثقافة الطفل بالمجلس الأعلى للثقافة، وشاركت كعضو باللجنة العليا لمهرجان القاهرة الدولي لسينما الطفل وعضو باللجنة العليا للطفولة والنشء بمكتبة الإسكندرية.

تلك كانت جوانب من السيرة الذاتية للكاتبة القديرة التي ساهمت بشكل كبير في تأسيس الوعي لدي الأطفال منذ الصغر ، تحية لها .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.