التخطي إلى المحتوى

نبيل بقطر يكتب : بهاء طاهر.. نقطة نور واحة الغروب
بهاء طاهر.. نقطة نور واحة الغروب
بهاء طاهر.. نقطة نور واحة الغروب
نبيل بقطر
Nabil_boktor@yahoo.com
يوم الخميس الموافق 27 أكتوبر عام 2022، سقطة ورقة مزهرة من شجرة الإبداع المصري والعربي حيث رحل عن عالمنا القاص والروائي والمترجم الكبير بهاء طاهر عن عمر ناهز 87 بعد رحلة عطاء طويلة في عالم الإبداع.
وبرحيله فقدت الساحة الثقافية والإبداعية أحد مبدعيها الرواد في مجال السرد فهو أحد المجددين وكان له تفرده وقد وصفه المبدع الكبير الراحل يوسف إدريس بأنه «كاتب لا يستعير أصابع غيره» حيث كانت له مدرسته الأدبية الخاصة في الكتابة وقد تضمنت أعماله هموم المواطن الاجتماعية والاقتصادية وقدمها بلغة سلسة وبحرفية لا يكتبها سواه فهو كما وصفه المبدع الراحل إدوار الخراط في مقدمة رواية «قالت ضحى» «صانع كبير من صناع أدبنا الحديث ….. فهو صاحب المواقف المركبة والحوار الذكي الحصيف والذي مهما بدا من سلاسته وتدفقه وعفويته يحمل أكثر من دلالة ويتشكل من أكثر من نغمة»، فأعمال الراحل بهاء طاهر بعيدة كل البعد عن التقريرية والمباشرة وكلاسيكية القص المعروفة وكان لها أبعادها الإنسانية والتي برزت فيها رؤيته للحياة والموت من خلال ما كان يرد علي لسان أبطاله ففي واحة الغروب «لم أفهم معني ذلك الموت لا أفهم معني للموت لكن ما دام محتمًا فلنفعل شيئاً يبرر حياتنا فلنترك بصمة علي هذه الأرض قبل أن نغادرها».
وهو صاحب الأسلوب الراقي والإبداع الهادف والذي ترجمت أعماله لأكثر من لغة وقد ساعده عمله في الترجمة علي ذلك وقال عنه الروائي إبراهيم عبدالمجيد إنه «من المغامرين الكبار في تجديد شكل القصة وليس مجرد شخص يحكي فالقصة عنده ليست التقليدية بداية ووسط ونهاية بل يمكن أن تبدأ من أي نقطة وتنتهي نهاية مفتوحة وتكون لحظة الذروة خفية تدركها بعد أن تنتهي القصة «ولم يكن همنا العربي وقضايانا بعيدة عن أعماله وقد أرخ لها في كثير من قصصه ورواياته ففي رواية «الحب في المنفى» تضمنت وقائع وأسماء حقيقية عن مجزرة ومذابح مخيمات صابرا وشاتيلا والتي حصلت علي جائزة آلزياتور Alziator الإيطالية وقد حولت بعض رواياته لأعمال فنية منها رواية «خالتي صفية والدير» وهي من أشهر اعماله وحولت لمسلسل قام ببطولته سناء جميل وأمينة رزق وحمدي غيث وممدوح عبدالعليم وبوسي ومجموعة كبيرة من النجوم وأخرجها إسماعيل عبدالحافظ وحصلت الرواية علي جائزة جوزيبي اكيربي الإيطالية سنة 2000 وأيضا رواية «واحة الغروب» والتي قدمت كمسلسل قام ببطولته النجم خالد النبوي والفنانة منه شلبي وقد حصلت علي جائزة الرواية العالمية للرواية العربية كما حصل الروائي الراحل علي جائزة الدولة التقديرية في الآداب كما كرم في الأقصر عند افتتاح قصر ثقافة بهاء طاهر _ مسقط رأسه- والذي أقيم علي قطعة أرض ورثها الأديب الراحل عن أجداده وتبرع بها لخدمة الثقافة.
الروائي الراحل بهاء طاهر ولد في الثالث عشر من يناير عام 1935م حصل علي الشهادة الجامعية من كلية الآداب قسم التاريخ ودبلوم الدراسات العليا في الإعلام شعبة إذاعة وتلفزيون عمل مترجمًا في الهيئة العامة للاستعلامات بين عامي 1956 و1957 وعمل مخرجًا للدراما ومذيعًا في إذاعة البرنامج الثاني الذي كان من مؤسسيه حتي عام 1975 وسافر إلي أفريقيا وآسيا وعاش في جنيف بين عامي 1981 و1995 حيث عمل مترجما في الأمم المتحدة من أعماله : « الخطوبة (مجموعة قصصية- بالأمس حلمت بك (مجموعة قصصية) -أنا الملك جئت (مجموعة قصصية)-شرق النخيل (رواية) -قالت ضحي (رواية)- ذهبت إلي شلال (مجموعة قصصية) -خالتي صفية والدير (رواية ) -الحب في المنفي أبناء رفاعة – الثقافة والحرية- ساحر الصحراء « ترجمة لرواية الخيميائي لباولو كويلو»- نقطة النور ( رواية)- واحة الغروب ( رواية)- لم أعرف أن الطواويس تطير (مجموعة قصصية).
قد يهمك أيضا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: