الأخبار من المصدر إليك مباشرة

ريما علاء الدين ويكيبيديا

0

من هي ريما علاء الدين ويكيبيديا ، التي تراجعت مؤخرًا عن الترشح في الانتخابات النيابية القادمة عن الدائرة الثالثة في محافظة العاصمة ، بعد أن أعلنت نية دخولها للإنتخابات و بقوة ، و من خلال السطور التالية نتعرف علي معلومات جديدة تكشف لأول مرة عنها فمن هي؟.

من هي ريما علاء الدين ويكيبيديا

  • تحمل الجنسية الأردنية ، و نشأت و تربت علي أرض الهاشمية وتعلمت هناك.
  • الاسم بالكامل ريما أحمد علاء الدين أرسلان من أصول شيشاني
  • عملت سابقًا كسفيرة ومفوضة للمملكة الأردنية الهاشمية لدى أستراليا وكندا و نيوزلندا .
  • تمتلك خبرة وفيرة في مجالها العملي في سفارتنا بالامارات العربية المتحدة.
  • نالت منصب نائب قنصل ثم ملف الاقتصاد والاستثمار.
  • كما عملت كمذيعة بارزة في التلفزيون الاردني بالقناة الانجليزية .
  • تتمتع بالتحدث بـ4 لغات مختلفة غير العربية.
  • تُعد من أبرز الخصيات في  الاردن والخارج .
  • عملت كديبلوماسية في الخارجية لسنوات طويلة.
  • تتمتع بحب كبير من قبل أهلها و من الصعب أن تقترب منها ولا تحبها لما يتواجد في داخلها من طيبة وحنان كبيرين.
  • تُعد نجلة الراحل اللواء احمد علاء الدين قائد القوات الخاصة المفتش العام للقوات المسلحة الاسبق وبطل تحرير عملية فندق الاردن .
  • هي خريجة حقوق وحاصلة على ماجستيرفي الامن القومي .
  • ليس لها أى شركات او مصالح تجارية.
  • درست ونشأت و تعلمت في مدرسة الهاشميين.
  • اول سفيرة مسلكية في الخارجية .

كانت أعلنت السفيرة السابقة الشهيرة ريما احمد علاء الدين تراجعها عن نية الدخول و الترشح على أحد مقاعد مجلس النواب التاسع عشر ، حيث نشرت بيانًا لها تقول فيه: :بسم الله الرحمن الرحيم… الاخوات والاخوة ابناء الاسرة الاردنية الواحدة. الاهل والعزوة والعشيرة لقد اكرمني الله بان اكون واحدة من ابناء هذا الشعب الطيب النبيل الذي نجح بقيادته الهاشمية التاريخية في خلق فضاء سياسي واجتماعي وثقافي يحترم الانسانية ويبعث على الطمأنينة ويتيح للجميع السباق نحو خدمة الوطن وتعظيم شأنه ورفع اسمه عاليا”.

وتابعت:”وقد سعيت وكما عمل الملايين من رجال ونساء هذا الحمى على وضع كل طاقاتي وامكاناتي في خدمة هذا الوطن الذي ظل يعطي لكل واحدا منا وبلا منة. كنت و سأبقى على الدوام فخورة باردنيتي وهويتي والقوة التي صنعها التنوع في هذا الوطن النموذج”.

وأكملت:”خلال رحلة العمل الطويلة في ميادين الاعلام والدبلوماسية والعمل الاجتماعي والاطلالة التي منحتها لي المنابر التي تشرفت بتمثيل بلادي من خلالها كان يراودني الحلم ان اقتطف من هذه الخبرات ما ارى فيه خيرا لوطني واتطلع الى وضع طاقتي ومعرفتي وشغفي للبناء والتطوير في خدمة هذا الوطن الذي سيجه الاباء بمهجهم وارواحهم و دماءهم الطاهرة الزكية”.

وأردفت:”قبل اشهر راودني التفكير بان اطرح نفسي كمرشح للانتخابات البرلمانية القادمة، ومن خلال برنامج متكامل يعرف التحديات التي تواجهنا ويوظف السياسات التي يمكن ان تنجح في التغلب عليها، والتشريعات التي تقودنا نحو المستقبل الذي نريد. اليوم. فاني اعلن للاصدقاء والاهل ولكل الذين شجعوني على المشاركة الفاعلة عن تراجعي عن الترشح للمنافسة على مقاعد المجلس التاسع عشر، الشكر الموصول لكل الداعمين و المحبين من ابناء و بنات هذا الحمى العربي الاصيل، آملة للاردن الغالي ولدولتنا وبلادنا وشعبنا كل التوفيق والفلاح، في ظل مولاي حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه واعز ملكه انه سميع مجيب.”.

وأختتمت:”السفيرة السابقة ريما احمد علاء الدين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.