التخطي إلى المحتوى

مصر.. ماذا حدث لبائع غزل البنات الذي رمى بضاعته يأساً في عيد الأضحى؟

بعد ظهوره في مقطع فيديو مؤثر وهو يرمي بضائعه على الأرض في لحظة يأس، يبدو أن الحظ قد ابتسم أخيرا لمحمد حسين، بائع الحلويات المتواضع الذي مست محنته قلوب الكثير من المصريين.

وعقب الفيديو الذي انتشر، تدفقت موجة من الهدايا والمساعدات المالية والعينية من الجهات الرسمية والمنظمات الخيرية ورجال الأعمال، وقد أعلنت وزارة التضامن الاجتماعي عن صرف معاش شهري عاجل لحسين وأسرته ضمن برنامج “تكافل وكرامة”.

مساعدات إنسانية لمحمد حسين لتخفيف معاناته

بالإضافة إلى ذلك، قدمت مؤسسة الحياة الكريمة لحسين وسيلة نقل مريحة – تروسيكل- لمساعدته في عمله.

كما قدموا العديد من الأجهزة المنزلية وغيرها من أشكال المساعدة العينية لمساعدة أسرته على تلبية مستويات المعيشة الأساسية.

وقدم العديد من رجال الأعمال لرعاية علاج والدة حسين المريضة، وقاموا ببناء منزل جديد لعائلته بعد هدم منزلهم القديم المتواضع.

قصة فيديو محمد حسين

وأثار مقطع الفيديو، الذي أظهر بائعًا بسيطًا في محنته، وهو يرمي بضائعه غير المباعة في الشارع، موجة تعاطف واسعة النطاق، وأبكى الكثيرين عبر منصات التواصل الاجتماعي في مصر.

كما أدى الفيديو إلى استجابة كبيرة من العديد من رجال الأعمال الذين سعوا للعثور على الرجل الذي ظهر في المقطع ومساعدته.

من هو صاحب الواقعة؟

وتبين أن الرجل الموجود في الفيديو هو محمد حسين الشهير بكنية “أبو رحمة” نسبة إلى ابنته الكبرى.

حسين، المقيم في إحدى قرى محافظة سوهاج بجنوب مصر، هو أب لأربع بنات، ويكسب رزقه من بيع حلوى القطن من الصباح الباكر حتى وقت متأخر من الليل.

وعن اللحظة المؤثرة التي سجلها الفيديو، تبين أنه في ذلك اليوم بالذات، لم يقم “عم حسن” ببيع أي شيء، وتفاقمت حالته عندما ضايقه مجموعة من الأطفال الصغار، مما أدى إلى تفاقم يأسه ودفعه إلى رمي بضاعته إحباطا.

طالع | مظاهر عيد الاضحى  في اسيوط  الدراوشه القوصية ينقلها لنا مدثر الخياط

التعليقات

اترك تعليقاً