التخطي إلى المحتوى

فضيحة مشجعه ارجنتينيه في قطر.. تسريب مقطع فيديو المشجعه الارجنتينيه كامل

انتشر على منصات التواصل الاجتماعي، وخاصةً تطبيق “تويتر”، مقطع فيديو فاضح لـ”مشجعه ارجنتينيه” أقدمت على خلع ملابسها عقب تتويج منتخب الأرجنتين بكأس العالم للمنتخبات في قطر 2022.

وأحدث مقطع فيديو فضيحة المشجعه الارجنتينيه حالة من الجدل. حيث روجت بعض الحسابات للفيديو الأصلي الذي يرصد إحدى مشجعات منتخب الأرجنتين، أثناء التجريد من ملابسها، وإظهار ثديها في المدرجات.

وحاز الفيديو على استنكار الشارع العربي، في حين تباينت ردود الأفعال من جانب المشجعين في الغرب، مؤكدين أنها حرية. ويجدر الإشارة، أن مقطع الفيديو المتداول، كتبت عنه عدة صحف ومواقع عالمية، منها ذا أتلتيك التي حرصت على تسليط الضوء حول هذه المشجعة.

مشجعه ارجنتينيه في قطر

وتصدر وسم مقطع فيديو مشجعه ارجنتينيه في قطر، عمليات البحث الرائجة في “جوجل” خلال الساعات القليلة الماضية. وانتشر المقطع تحت مسمى “المشجعه الارجنتينيه” على بعض حسابات السوشيال ميديا، وأثار حالة من الغضب العارمة. وطالب بعض النشطاء، بضرورة مراقبة الأوضاع داخل المدرجات، وعاتبوا الأمن داخل المدرجات على تلك الحادثة الغير أخلاقية.

وأظهر شريط الفيديو الفاضح المتناقل، وجه تلك المشجعة، التي راحت تُعتبر عن سعادتها بفوز منتخبها بكأس العالم من خلال إظهار صدرها بشكل غير لائق.

ورصد مقطع فيديو فضيحة المشجعه الارجنتينيه في قطر، هوية تلك الفتاة. في حين انتشر صورة مغلوطة لها بين البعض، وسرعان ما روجت لها بعض المنصات الإلكترونية. وظهرت السيدة الأرجنتينية في المقطع المنتشر، تخلع ملابسها خلف علم منتخب الأرجنتين، ثم قام بالرقص مع مجموعة من الحضور في المدرجات. ووثق أحد المشجعين الآخرين تلك الحادثة، وقام بنشرها، مما أدى إلى تصدرها حديث السوشيال ميديا في الساعات القليلة الأخيرة.

يذكر أن هذه ليست الحادثة الأولى التي تشهد تعري مشجعة في المدرجات، حيث سبق وأن انتشر فيديو لمشجعة إنجليزية، أقدمت على نزع قميصها أثناء الصعود إلى الملعب.

ويعتذر كايرو تايمز، عن نشر المقطع الأصلي، حيث يحتوى على مشاهد لا أخلاقية ومخالفة لمعايير المجتمع. ويجدر الإشارة، أن الفيديو تم حذفه من بعض المنصات، بسبب تلك المشاهد، وقيام المشجعة بالكشف عن ثديها لكل جراءة.

وفاز منتخب الأرجنتين بركلات الترجيح أمام منتخب فرنسا، في مباراة نهائي كأس العالم فيفا قطر 2022.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: