الأخبار من المصدر إليك مباشرة

مريم المنصوري تقصف غزة الطيارة الاماراتية وتثير جدلاً واسعًا

أحتل وسم الطيارة الاماراتية مريم المنصوري تقصف غزة، ترند محرك البحث غوغل في فلسطين اليوم، وسط أنباء علي صفحات فيسبوك، مفادها تواجد طيارة تحمل الجنسية الإماراتية في حملة احتلال إسرائيلي لنشر الغارات في مدينة غزّة.

انتشرت أنباء خلال الساعات القليلة الماضية، تفيد بأن الكابتن طيار مريم المنصوري إماراتية الجنسية، كانت من ضمن المتواجدون في صفوف قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس، لقصف الغارات في قطاع غزة، وذلك عبر منصات التواصل الاجتماعي تويتر و فيسبوك، وسط غياب أي أنباء مؤكدة سواء كانت عبرية أو عربية تؤكد هذا الأمر.

حقيقة نبأ الطيارة الاماراتية مريم المنصوري تقصف غزة

وتبين أنه لا صحة لهذه الأنباء المنتشرة بشدة بين عدد من نشطاء منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك، حيث أنه لم يرد أي معلومات حول هذا الأمر علي الصحف الرسمية أو الإسرائيلي بهذا الشأن، مما يؤكد أن القائمين علي هذه الأنباء يرغبون في إثارة الجدل ليس إلا.

تُعتبر مريم المنصوري هي أول سيدة مقاتلة في سلاح الطيران الإماراتي.

ولدت مريم حسن سالم المنصوري في أبوظبي، اشتهرت باسم “مريم المنصوري” من مواليد يوم 1 من شهر يناير سنة 1979 ميلاديًا، وتبلغ من العمر 42 عامًا أعتباراً من سنة 2021.

حصلت مريم المنصوري علي مجموع بلغ  “93%” في القسم العلمي بالمرحلة الثانية، ثم قررت أن تقدم نفسها إلي جامعة الإمارات، ونجحت في الحصول علي شهادة البكالوريوس لغة إنكليزية وآدابها بمعدل امتياز.

ثم التحقت بالقوات المسلحة بعد الثانوية العامة بقرار منها، وسط دعم من الأسرة  لرغبتها في أن تكون طيارًا مقاتلًا، لكن لم يكن المجال متاحاً للعنصر النسائي وقتها، فالتحقت بالعمل في القيادة العامة للقوات المسلحة لعدة أعوام، وعند فتح المجال للعنصر النسائي للالتحاق بكلية الطيران، كانت المنصوري أول من بادر بالانضمام إلى هذا المجال الذي كان الدافع الأول لانضمامها بالقوات المسلحة. واستطاعت أن تصل إلى مرتبة رائد مقاتل على طائرة أف 16″.

error: