التخطي إلى المحتوى

لحظة مقتل غفران هارون حامد وراسنة برصاص الاحتلال الإسرائيلي
غفران هارون حامد وراسنة

أعلنت مصادر رسمية فلسطينية، عن استشهاد المراسلة الصحفية غفران هارون حامد وراسنة، صباح يوم الأربعاء (1 يونيو)، ورصدت عدسات الصحافة، لقطات أولية من لحظة مقتلها، على يد جندي تابع لقوات الاحتلال الإسرائيلي.

وكشفت وزارة الصحة في فلسطين، في بيان رسمي لها صباح اليوم، عن وفاة الصحفية الشابة غفران هارون حامد وراسنة (31 عاماً)، نتيجة تعرضه لطلق ناري، مؤكدة أن الرصاصة التي تلقتها اخترقت صدرها وماتت على الفور. وكشفت وسائل إعلام محلية موثوقة، أن قوات الاحتلال، رفضت تدخل الإسعاف، وبعد مرور 20 دقيقة، سمحت لهم بالتدخل، وعقب نقلها إلى المستشفي، تبين وفاتها.

وأثار خبر استشهاد غفران هارون حامد وراسنة، حزن الآلاف من مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، وبثت حسابات إخبارية، صور وفيديوهات لحظة تشييع جنازة الفقيدة، في حضور مئات المواطنون، وهم يرددون “لا إله إلا الله”.

وتناقل رواد التواصل الاجتماعي “تويتر”، مجموعة من الصور، التي تكشف عن ملابسات استشهاد مراسلة صحفية فلسطينية شابة، برصاص الكيان الصهيوني، الخبر الذي نال اهتمام وضجة عارمة على صفحات التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة، وتحدث حديث الصحف الغربية. ويجدر الإشارة إلى أن مصادر عربية، ذكرت أن جهات معنية بشؤون الأخبار في إسرائيل، بررت مقتل الصحفية غفران وراسنة، مؤكدة أنها كانت تسعى إلى طعن أحد الجنود.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: