التخطي إلى المحتوى

قصة هاشتاج إلا رسول الله يا مودي وما علاقة بهاراتيا جاناتا
إلا رسول الله يا مودي

ضجّة محركات البحث، في الساعات الأخيرة، حول قصة هاشتاج إلا رسول الله يا مودي وما علاقة بهاراتيا جاناتا، الذي تصدر ترند تطبيق تويتر في السعودية اليوم.

ودشن عشرات المستخدمين، على مختلف منصات التواصل الاجتماعي، هاشتاج يحمل عنوان إلا رسول الله يا مودي، وشن من خلاله آلاف المسلمون في السعودية ومختلف الدول العربية، هجوماً شرساً على رئيس مجلس الوزراء في الهند، ناريندرا مودي، وصديقه بهاراتيا جاناتا، مؤسس حزب بهاراتيا جاناتا، الذي يتزعم الشأن السياسي على مستوى الدولة. ومن الجدير بالذكر، أن حزب بهاراتيا جاناتا، يلقى دعم ومساندة قوية وداعمة بكافة الأمور من جانب، ناريندرا مودي، الذي يُعد رئيس مجلس الوزراء الحالي في الهند.

وخرج بهاراتيا جاناتا، رئيس مجلس إدارة الحزب، في منشور له على حسابه الشخصي بموقع تويتر، يغرد قائلاً:

ولقت تغريدته غضب واسع، حيث أنها تمثل هجوم صريح منه على النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، وتطاول في حقه، وانهالت التعليقات السلبية ضده، وبدأ الملايين في المشاركة في هاشتاج #الا_رسول_الله_يا_مودي، الأكثر مشاركة ورواجاً على تطبيقات التواصل الاجتماعي في العالم العربي.

جهاد حِلِّس، الكاتب والداعية الفلسطينية، كتب عبر حسابه الشخصي على تويتر معلقاً :”الناطق باسم الحزب الحاكم في الهند يشتم رسول الله ﷺ ويطعن في عرضه في عدة تغريدات حقيرة !!، والله لو غضب 2 مليار مسلم لرسولهم ﷺ غضبة رجل واحد، لما تجرأ كلب على رسول الله، ولا على دين الله، ولكنه الذل والهوان !!، اللهم انتصر لنبيك، واقطع لسان كل مفتر كذاب !!”.

وغرد الدكتور محمد الصغير بقوله :”تصريحات المتحدث الرسمي باسم حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في #الهند، والتي سب فيها رسول الله ﷺ، وتعرّض لزوجه عائشة في سلسلة ممنهجة من الإساءات ضد الإسلام والتضييق على المسلمين، وأغراهم بهذا التطاول أن كل جرائمهم السابقة مرت دون نكير.. ! #إلا_رسول_الله_يا_مودي #الهند_تضطهد_المسلمين”.

وتابع :”أطلعنا أحد كبار علماء #الهند على معاناة المسلمين الذين تضطهدهم الأكثرية الهندوسية، لاسيما في فترة “مـودي” رئيس الوزراء المتعصب، الذي يعامل المسلمين كأقلية، في حين أن تعدادهم وصل ثلاثمائة مليون مسلم، وأكد في حديثه أن الدول الخليجية تملك أوارق ضغط غير مفعلة !”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: