التخطي إلى المحتوى

سيندي كيمبرلي قبل وبعد عمليات التجميل صور تراها لأول مرة

تصدرت عارضة الأزياء الهولندية، سيندي كيمبرلي، قبل وبعد عمليات التجميل، محركات البحث في الساعات الأخيرة، خاصةً عقب تداول أنباء زواجها من لاعب إيفرتون ديلي ألي.

ورصدت عدد من الصحف البريطانية، صوراً لصاحب الـ26 عاماً،ـ ديلي ألي، لاعب نادي إيفرتون الحالي، يواعد عارضة الأزياء المتألقة سيندي كيمبرلي (23 عاماً)، وظهرا معها على متن يخت، واستغرقت رحلة الثنائي على متن اليخت لساعات طويلة. وفي التفاصيل، كانت ذكرت العارضة، سيندي، في وقت سابق، أنها لا تمانع الارتباط شخص قبيح، مبيناً أن الجمال ليس مرادها، وإنما تبحث عن شخصية تتماثل معها، على حد قولها، وفضلت الرجل القبيح على الجميل، بالرغم من أنها واحدة من أبرز عارضات الأزياء المعروفات في هولندا وعلى مستوى العالم في جيلها. وأثارت تصريحاتها بشأن مواصفات فتى أحلامها، ضجة بين متابعيها، ولم تمر سوى أيام قليلة، حتى أعلنت ارتباطها بلاعب كرة قدم، يدعى “ديلي ألي”، الذي سبق له ارتداء قميص نادي توتنهام، ونظراً لسوء أدائه، حصل إيفرتون على توقيع اللاعب.

وعلى السياق ذاته، قدم اللاعب ديلي ألي، موسماً مخيفاً مع نادي إيفرتون في الموسم الماضي 2022، خلال مشاركة الفريق في الدوري الممتاز، وهبط أدائه بشكل ملحوظ، وتسبب أداء الفريق، وخاصةً عدد من اللاعبين، في ضعف أداء النادي ككل، وكان من الأندية المهددة بالهبوط هذا الموسم، ولكنه نجأ في وقت عصيب، ومن المقرر ظهور الفريق في الموسم الجاري من منافسات الدوري العام الممتاز 2023، ولكن بدون عدد من لاعبيه، الذين قرروا الرحيل على دربي الميرسيسايد، بعد أن تلقوا عروضاً مميزاً من أندية أخري تلعب في المربع الذهبي.

سيندي كيمبرلي قبل وبعد

مما لا شك فيه، أن كثيرون من عارضات الأزياء لديهن ماضي سيء، ولدي سيندي كيمبرلي، ما لم يسبق وأن كشفت عنه لجمهورها، حيث انتشرت لها في الأوان الماضية، صوراً قبل وبعد عمليات التجميل، وتظهر من خلالها بمظهر مخيب مقارنة بمظهرها الحالي، وأتضح أنها خضعت لعديد عمليات التجميل، حتى تبدو جميلة وصاحبة إطلاله مميزة كما الآن، وتُشاهدونها صوراً فيما يلي قبل العمليات، وصوراً أخري بعد الشهرة والانتهاء من عمليات التجميل.

سيندي كيمبرلي قبل وبعد سيندي كيمبرلي

يذكر أن، عارضة الأزياء الهولندية، سيندي كيمبرلي، كانت على رأس قائمة النجوم الأجانب، الأكثر دعماً للقضية الفلسطينية مؤخراً، خاصةً بعد وقائع الاحتلال الصهيوني في عدة مناطق مختلفة، والأمور الغير مقبولة التي قامت بها قوات الاحتلال، ضد سكان المنطقة. وحرصت سيندي ، على إبداء ريها ودعمها الكامل لفلسطين، من خلال نشر العلم الفلسطيني وتغريدات متنوعة عبر حساباتها الشخصية بمنصات التواصل الاجتماعي، وسرعان ما انتشر أسمها بشكل ملحوظ في المنطقة العربية، وارتفع عدد متابعيها مؤخراً لـ7 مليون متابعاً، وتُعد من ضمن النجمات الأعلى تفاعلاً على شبكة التواصل الاجتماعي، وأكثرهم إثارة للجدل بإطلالاتهم المثيرة، وخاصةً انستقرام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: