التخطي إلى المحتوى

ديانة جيفارا البديري مسلمة أم مسيحية ما هي ديانتها الحقيقية
جيفارا البديري

«ديانة جيفارا البديري مسلمة أم مسيحية ما هي ديانتها الحقيقية»
انهارت مراسلة قناة الجزيرة، جيفارا البديري، من البكاء أثناء جنازة صديقتها الشهيدة “شيرين أبو عاقله”، والتي تُعتبر صديقتها المقربة في فلسطين والضفة الغربية بشكل خاص. وتمتلك لحظات حزينة ومؤلمة معها، حيث رافقتها في التغطية التلفزيونية، أثناء هجوم الكيان الصهيوني على مخيم “جنين”، وشاهدت صديقتها شيرين أثناء إصابتها بطلق ناري من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

جيفارا البديري وأسمها بالكامل هو (جيفارا اسحق احمد البديري)، من مواليد مدينة القدس الفلسطينية، تاريخ الميلاد: ديسمبر 1976، وتبلغ من العمر 46 عاماً، درست في جامعة اليرموك بالأردن، وتخصصت في كلية الصحافة والإعلام، وتحصلت على شهادة البكالوريوس، متزوجة من “فؤاد المظفر”، ورزقت بفتاة سمتها “راية”، تدعى والدتها باسم “هداية الكاظمي”، في حين أن والدها هو “إسحق أحمد البديري”.

ما هي ديانة جيفارا البديري

يتساءل كثيرون عن ديانة جيفارا البديري مسلمة أم مسيحية ما هي ديانتها الحقيقية، وذكرت الموسوعة العالمية wikipedia أن Guevara Al-Budairi، تعتنق دين “الإسلام”، وتُعتبر من ضمن المراسلات الصحفيات الأكثر نشاطاً في قناة الجزيرة، وتعمل في القناة منذ سنوات، وتغطي الشأن الفلسطيني بحكم إقامتها هناك، وتُعتبر الصديقة المقربة للراحلة شيرين أبو عاقله.

رائج الآن: ديانة شيرين أبو عاقلة مسلمة أم مسيحية ما هي ديانتها الحقيقية

على جانب متصل، سادت حالة كبيرة من الحزن، على مستخدمي صفحات التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة، على خلفية استشهاد الفلسطينية شيرين أبو عاقله في الضفة الغربية، وبالتحديد خلال تواجدها في مخيم “جنين”، إحدى المخيمات الشهيرة في الضفة الغربية. وللأسف الشديد، خلال إطلاق نار من قبل عناصر الكيان الصهيوني، أصابت إحدى طلاقات النيران المراسلة أبو عاقلة، مما أسفر على وفاتها على الفور، أمام أعين صديقتها المقربة جيفارا البديري.

وتصدر هاشتاج مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، ترند السوشيال ميديا في العالم العربي اليوم، وسط استياء واستنكار واسع في الساحة، وطالب آلاف الأشخاص، بمعاقبة المتورطين في مقتل المراسلة. في حين تناقلت عدد من صفحات الأخبار، فيديوهات توثق لحظات تعرض المراسلة شيرين للإصابة برصاص الاحتلال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: