التخطي إلى المحتوى
جريمة العارضية تويتر إخلاء سبيل الخادمة المشتبه بها
جريمة العارضية تويتر

تصدرت جريمة العارضية ترند تويتر اليوم وخلال الـ24 ساعة الماضية، وفي آخر التطورات، تبين أن النيابة العامة، أعلنت عن إخلاء سبيل الخادمة المشتبه بها، بعدما تبين أنه لا يوجد أي دليل علي إدانتها في أحداث الجريمة، كما أتضح أنها نفت وجود ربط بينها وبين الجريمة، مؤكدة أنها كانت تعمل بالساعات لدي الأسرة المتوفية.

وحسب ما أفادت به صحيفة “القبس” المحلية، فإن هناك عدد من المشتبه بهم من بينهم أكثر من خادمة كانت تعمل في منزل الجريمة، ويجري التحقيق معهم في الوقت الراهن، وتم تفريغ الكاميرات، وكذلك  مشاهدة آخر المكلمات الصادرة في هواتف ضحايا الجريمة، التي تبين أنها لم تقوم علي دافع السرقة، بل هناك دافع آخر وراء إقدام المتهم بفعل بفعلته الشنيعة، وهذا ما تم الوصول إليه من قبل جهات التحقيق، عقب العثور علي ذهب الأم والمال وكل شيء موجود داخل المنزل ولم يتم المساس بهم إطلاقاً.

وشهدت الساعات الأخيرة، الكشف عن هوية ضحايا الجريمة، وهم السيدة خالدة أبنة الملحن والموسيقار الشهير “غنام الديكان” في العقد الخامس من عمرها، والسيد زوجها أحمد عبدالله الشتيل بالعقد الثامن من عمره، وأبنتهما أسماء (18 عاماً)، والتي كانت تسكن مع أسرتها داخل المنزل، وتم قتلها بطريقة بشعة.

وجاء هاشتاج جريمة العارضية في صدارة الوسوم الأكثر اهتماماً وانتشاراً علي منصة التدوين تويتر، وعبر المئات من المستخدمين علي حزنهم وتضامنهم الكبير مع أهالي الضحايا، وحرص العديد من الشخصيات الإعلامية علي تقديم التعازي للملحن والموسيقار الكويتي غنام الديكان (82 عاماً)، علي مقتل أبنته خالده و حفيدته “أسماء” بعمر 18 عاماً.

وكتب محمد العجمي علي “تويتر” معلقاً :”المسلم في مثل ظروف #جريمه_العارضيه، إما أن يعزي ويواسي أهل الميت أو يقول كلمة طيبة تنفع القارئ، أما أنه يعاتب الأهل والجيران ويذكرهم بالوصل أو يعطي محاضرات عن خطر الخدم فهذا ليس من الدين ولا الأدب”، في إشارة إلي هؤلاء الأشخاص الذين يكتبون التغريدات وينتقدون من خلالها جهات معينة.

ونشر حساب إخباري، يوضح آخر التطورات بشأن الجريمة قائلاً :”- المعاينة الأولية لجثت الأب المغدور به بينت وجود نحر وفتح في البطن  – لم يتعرض المنزل للسرقة  – الجاني أو الجناة ارتكبوا جريمتهم بوحشية  – رجال المباحث يعملون علي مدار الساعة لكشف الجناة  – كاميرات المراقبة في المنازل أصبحت ضرورة لمكافحة الجريمة”.

error: