الأخبار من المصدر إليك مباشرة

بنات الملك عبدالله بن عبدالعزيز المسجونات .. من هم وأعمارهن حاليًا

أجرت صحيفة “صاندي تايمز”، لقاءً صحفياً مع سحر وجواهر، الذين يُعتبرون من ضمن الأربع أشقاء المحتجزات في مكان ما غرب جده بالمملكة العربية السعودية.

ونقلت الصحيفة، أحوال الأربع أشقاء الذين يقيمون سويًا، غرب البلاد، وأوضحت أن هناك حراسة مشددة عليهم، حيث لا يُمكن لهم عمل أي شيء غير شراء الطعام، وغيرها من المستلزمات الشخصية، وذلك حسبما ما نقلته في تقرير يعود لتاريخ “10/03/2014”.

بنات الملك عبدالله بن عبدالعزيز المسجونات

من جانبها كشفت صحيفة “واشنطون بوست”، تفاصيل جديدة حول بنات الملك عبدالله بن عبدالعزيز المسجونات، مؤكدة أنه تم حجزهم علي خلفية دفاعهم عن حقوق المرأة.

وتابعت أنه سبق وأن طلب الأشقاء الأربعة تدخل الرئيس “أوباما”، الذي كان يتولى إدارة البلاد في ذلك الوقت، من أجل إنصافهم من الحجز.

وتقول الصحيفة، أن احدهن قامت بتصوير فيديو عبارة عن “فيلم” قصير، يكشف عن تفاصيل يومهم داخل الحجز، وقامت بتسريبه إلي الولايات المتحدة البريطانية، من أجل وصوله إلي الجهات المختصة في الدفاع عن حقوق المرأة.

والجدير بالذكر أنه منذ هذه الأنباء التي تعود لعام 2014، لم يسبق وأن نشرت أي وسائل إعلام أو الصحف في الشرق الأوسط، أنباء عنهما.

حتى إعلان نبأ وفاة هلا بنت عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، التي تؤكد التقارير أنها كانت من ضمن المحبوسات برفقة أشقائها الثلاث الأخريات وهم “مها و سحر وجواهر”.

يذكر أن الأميرة مها، والأميرة جواهر، والأميرة هلا، والأميرة سحر، هم أبناء الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله، من زوجته الأردنية السابقة الأميرة العنود دحام البخيت الفايز من قبيلة بني صخر.

اقرأ أيضًا: سبب وفاة هلا بنت عبدالله بن عبدالعزيز كم عمرها

يجدر الإشارة إلي أن قناة “الحرة” الفضائية، سلطت في ذات العام 2014، الضوء علي الأربع أميرات المحتجزات، وسبق وأن أجرت لقاءً تلفزيونيًا علي الهواء مباشرة مع سحر وجواهر.

علي جانب متصل، لم يسبق وأن ظهرت الأميرة الراحلة “هلا”، من قبل علي أي وسائل إعلام، كما ليس لديها أي صور تظهر من خلالها وهي كبيرة، وإنما كافة الصور المتداولة علي تويتر ووسائل الإعلام، تعود لمرحلة الطفولة.

error: