التخطي إلى المحتوى
الدكتور عبد الحميد العبيدي ويكيبيديا

أعلنت مصادر عراقية رسمية، اليوم الإثنين عن سبب وفاة الدكتور عبد الحميد العبيدي، الذي رحل عن عالمنا اليوم عن عمر يناهز الـ81 عاماً، في القاهرة، ونعاه المئات من مستخدمي تويتر خلال الساعات القليلة الماضية، داعين له بالرحمة والمغفرة.

وكشفت صحيفة بغداد المحلية، عن تفاصيل سبب وفاة الدكتور عبد الحميد العبيدي، حيث تبين أنه تعرض لجلطة دماغية منذ فترة، حتى إعلان خبر وفاته اليوم بتاريخ الإثنين 7 مارس 2022، عن عمر يناهز الـ81 عاماً في العاصمة المصرية القاهرة.

ولد عبد الحميد حمد العبيدي، في مدينة “قضاء هيت” العراقية، ويُعتبر من مواليد 1941، وتوفي في القاهرة، بعد إصابته بجلطة دماغية تسببت في مكوسه علي السرير لمدة عامين، والراحل درس في جامعة بغداد، وحصل علي شهادة الدكتوراه والماجستير في الشريعة الإسلامية. وبعد التخرج سنة 2003، عمل في مجال التدريس بالمرحلة الإعدادية خلال الفترة من 1959 إلي 1980، بعد ذلك، تم تعيينه في جامعة بغداد كدكتور في مادة الشريعة الإسلامية، وتعلم علي يده عشرات الأستاذة والطلاب. عمل كدكتور في الشريعة الإسلامية بجامعة بغداد، وكذلك جامعة الأحقاف، وله العديد من اللقاءات التلفزيونية من خلال فضائية قناة “الرافدين”، حيث قدم بها مجموعة متميزة من الحلقات.

ونعاه العشرات من رواد التواصل الاجتماعي “تويتر” منهم قال :”فقدت الأمة أستاذ الفقه المقارن في جامعة بغداد الدكتور #عبدالحميد_العبيدي الذي تخرج على يديه الآلاف من كلية الشريعة، وقد كان طلبة الدراسات العليا يذكرون آراء الفقهاء، ثم يقولون: واختار عبدالحميد، وبه قال العبيدي، وغيرها من العبارات المشابهة، رحمه الله وطيب ثراه”.

وكتب عبد العزيز بدر القطان معلقاً :”الراحل كان يستحضر تواريخ السيرة الذاتية لمئات الشخصيات الإسلامية وغير الإسلامية وعموم التفاصيل المرتبطة بأحداث وحوادث التاريخ السابق للإسلام والتاريخ العربي الإسلامي”. وتابع :”الراحل يمتلك حافظة قوية وذهنية حادة قادرة على استذكار الاستشهادات المناسبة سواء تعلق الأمر بالحكم الديني والتفسير القرآني”.

ومضي يقول :”هذا من فقدناه اليوم، وفقدته الأمتين العربية والإسلامية، مواصفات #الراحل_العبيدي لا تقف عند هذه الحدود المتعلقة بمجال تخصصه الديني للفقه المقارن، وإنما تتعداها إلى ما يصح أن نطلق عليه (الموسوعية في الثقافة)”.

error: